الأربعاء 15/10/1440 هـ الموافق 19/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الإغاثة الزراعية تشارك في الأسبوع الدولي للتجارة العادلة في اسبانيا

شارك وفد من الإغاثة الزراعية ومجموعة من السيدات في الضفة الغربية في ثلاث معارض دولية عن التجارة العادلة والزراعة العضوية في مدينتي برشلونة وفلنسيا، في حين لم تتمكن المجموعة النسوية في قطاع عزة من المشاركة وذلك لأسباب خارج اردتهم، ورافقهم في هذه الفعالية التي استمرت على مدار أسبوع مجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي اللبنانية، بالإضافة إلى جمعية التعاون من أجل السلام الاسبانية ACPPو مؤسسة IDEOS للتجارة العادلة.
وتأتي هذه الزيارة ضمن مشروع تعزيز الدور الاقتصادي للنساء الريفيات في دول حوض البحر الأبيض لمتوسط "RUWOMED" الذي تموله مؤسسة الشراكة الأوروبية ENPI ، ويسهم هذا المشروع في الحد من الفقر و التمكين الاقتصادي و الاجتماعي للمرأة وذلك عن طريق استخدام مجال التجارة العادلة لتعزيز العلاقات القائمة وخلق أوجه جديدة للتعاون بين المزارعات في فلسطين ولبنان، لصالح تعزيز التعاون عبر الحدود.
وركزت هذه الزيارة على اطلاع 10نساء ريفيات على نماذج التجارة العادلة والزراعة العضوية في اسبانيا وذلك من خلال المشاركة في ثلاث معارض مخصصة وكذلك في الأسواق العامة في كلتي المدينتين، وفي الوقت نفسه، حظيت المنتجات الفلسطينية التي تطبق مبادئ التجارة العادلة بإهتمام من قبل المختصين والزائرين لهذه المعروضات.
وهذا يندرج ضمن هدف الزيارة في فتح أسواق جديدة لمنتجات المجموعات النسوية الريفية الفلسطينية واللبنانية، فضلا عن تبادل الخبرات مع الجمعيات التعاونية الاسبانية التي تطبق التجارة العادلة والزراعة العضوية.
وتخللت المهمة الخارجية وفقا لما ذكره منسق المشروع في فلسطين، المهندس ناصح شاهين لقاءات عديدة مع ممثلين رسميين في المدينتين تمثلت بأعضاء من البرلمان والمحافظة والبلدية والغرف التجارية، من بينهم مدير عام مديرية التجارة العامة في كتالونيا السيد خوسيه ماريا، ونائب اتحاد التجارة العامة السيد مونتسيرات غالاردو مفسرين لهم سبل تعزيز التجارة العادلة عندهم .
كما بحثت المجموعة المشاركة آفاق إقامة سبل التعاون مع تجار أسبان وذلك أثناء عرض النساء اللبنانيات والفلسطينيات لأصناف: المفتول، الزعتر، البرغل، التمر، المربيات، والأعشاب الطبية والعطرية، الدبس التي حظيت بإعجاب الجمعيات الاسبانية والزوار لهذه المعارض، معربين عن استعدادهم لاستقبال بعض الأصناف التي تحمل شهادة التجارة العادلة.
جدير بالذكر بأن التجارة العادلة تعبر عن شراكة تجارية مبنية على الحوار والشفافية والاحترام وتسعى لتحقيق اكبر قدر من العدالة في التجارة الدولية، كما أنها تساهم في التنمية المستدامة من خلال تقديم شروط تجارية أفضل، وتأمين حقوق المنتجين من المزارعين الصغار والعمال المهمشهين.
وهي تهدف لدعم المنتجين والقيام بحملات لتوعية وإجراء تغييرات في قواعد وممارسات التجارة التقليدية التي قد يكون فيها نوعا من الظلم للمزارعين الصغار.
وأختتمت المشاركات المهمة الخارجية بإعداد وجبة المفتول الطبق التقليدي في فلسطين في حين قدمت النساء اللبنانيات طبق التبولة كما أن هذه الوجبات الطازجة حظيت بإعجاب المشاركين في معارض  التذوق

2014-05-21