الثلاثاء 4/2/1442 هـ الموافق 22/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
إلى توأمي .. لكَ التحية / بقلم : محمود جاسم النجار

إلى توأمي .. لك التحية
إلى من سَكنني لك التحية
إلى من أعطاني حياةً ومضى إلى آخرته كَريماً سَعيداً
إلى من بَعثَ الأملَ بأحشائي لك التحية
يا منْ وَهبتني آياتِ أنفاسٍ وابتساماً وحَياةً من جَديد
أدينُ لك بالنَجاةِ وبالحَياةِ ..
يا منْ أنقذتني من دَهاليزِ عَجزٍ وانزلاقٍ لموتٍ أكيد
قبل أن ألتقيك كانت حياتي حُطامْ
والحُزنُ والحِرمانُ والعَجزُ عنواناً لأوصالي وقيد
إلى من سَكنَ دِفءَ الضُلوعْ
إليك ألفُ تحيةٌ وعَهْدُ مَحبةٍ وشُموعٌ وهالةٌ وتمْجيد

****
آه يا صَديقي
بمَماتِكَ يا صَديقي أيقظتَ ضَمائرَ كلِّ الشُموع
أوقدتَ ملايينها بصَحراءِ عُمري
وأنعشتَ جَفاءً ويباساً مُقفعاً بين رَجفاتِ الضُلوع
بقدومكَ يا صَديقي أيقظتَ
نبراساً وغَرَسْتَ حَبّات لؤلؤٍ وسطَ قطرات الدُموع
بقدومِكَ يا صَديقي نزَلَ القطرُ ..
وأُنعِشَتْ صَحرائي وأزهرَت حُباً وأخضرّت ربوع *
بقدومِكَ يا صَديقي أَنعشتَ بَسمة ..
كانت على شفا حُفرة من المَوت حُزناً وتضوع *
سأوقدُ لكَ شَمعةً كلَّ يوم مثلما أوقدتَ شَمْعي
وأدعوا لك بكل رَشفَةِ حُبٍ أرتويها..
وأتضَرَّع لله ربي
أن يجيرك بنعيمِ جنانِهِ بحقِّ آل مُحمدٍ ويَسوع

لاهاي
12-06-2013
**********
ربوع : أحياء او أنحاء ، أجزاء
تضوع : يتلوي من البكاء والألم

2014-09-28