الجمعة 7/2/1442 هـ الموافق 25/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الجيش المصري يعلن مقتل 100 متشدد في سيناء و 9 من قيادات الأخوان داخل شقة في القاهرة

القاهرة-وكالات: قالت مصادر الإخوان المسلمين إن الأمن المصري قتل تسعةً من قيادات الحركة العزّل، في مدينة السادس من أكتوبر، من بينهم البرلماني والمحامي ناصر الحافي، الذي أُعتقل لفترة طويلة، بعدها تم الإفراج عنه من قبل الأمن المصري؛ إضافةً لطاهر إسماعيل، عبد الرحيم محمّد وعبد الفتاح إبراهيم، مسؤول اللجنة المجتمعة، والتي كانت مهمّتها إعالة أسر الشهداء.

وكانت مصادر أمنيّة مصريّة قد قالت سابقًا، إن قوّات الأمن المصريّة قتلت، عصر اليوم الأربعاء، تسعة 'مسلّحين' في حي السادس من أكتوبر الراقي غرب القاهرة.

وأعلنت قيادة القوات المسلحة المصرية عن "مقتل ما لايقل عن 100 من العناصر الارهابية" خلال الهجوم على عدد من الكمائن فى شمال سيناء اليوم الاربعاء وما اعقب ذلك من مواجهات مع عناصر القوات المسلحة.

وقال بيان للقوات المسلحة المصرية مساء اليوم الاربعاء ان "رجال القوات المسلحة المصرية تمكنوا ايضا من تدمير 20 عربة للارهابيين".

واوضح البيان ان العمليات اسفرت عن "استشهاد 17 من رجال القوات المسلحة من بينهم اربعة ضباط واصابة 13 اخرين بينهم ضابط".

وكان متشددون شنوا هجمات على عدد من نقاط التفتيش في محافظة شمال سيناء المصرية اليوم الأربعاء، في واحدة من أكبر العمليات المنسقة في المحافظة المضطربة.

وأعلنت جماعة ولاية سيناء -ذراع تنظيم الدولة  "داعش" في مصر- مسؤوليتها عن الهجمات في بيان على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وهذا ثاني أكبر هجوم في مصر في أسبوع. وقتل النائب العام هشام بركات في انفجار سيارة ملغومة استهدف موكبه في القاهرة يوم الاثنين مما أثار تساؤلات عن قدرة الحكومة على التصدي لهجمات المتشددين.

وقال الجيش إن خمسة نقاط تفتيش هوجمت من جانب نحو 70 مسلحا وإنه دمر ثلاث سيارات مزودة بمدافع مضادة للطائرات.

وقالت المصادر الأمنية إن المهاجمين يحاصرون قسما للشرطة في مدينة الشيخ زويد وإنهم زرعوا قنابل حوله لمنع الأفراد بداخله من الخروج.

وقال الطبيب أسامة السيد في مستشفى العريش العام بمدينة العريش عاصمة المحافظة،  إن المستشفى استقبل 30 جثة بعضها كان بالزي العسكري.

وليس من الواضح إلى الآن اعداد القتلى من كل من الجانبين ومن المدنيين. وكانت المصادر الأمنية قالت في وقت سابق اليوم إن 20 على الأقل من قوات الأمن قتلوا وأصيب 40 آخرون، وقال المتحدث العسكري إن 22 من المتشددين قتلوا وإن عشرة من قوات الجيش سقطوا بين قتيل ومصاب.

وقالت المصادر الأمنية إن المهاجمين زرعوا قنابل بطول طريق يربط بين الشيخ زويد ومعسكر للجيش لمنع وصول إمدادات أو تعزيزات عسكرية. وفي نفس الوقت قصفت طائرات أباتشي وطائرات إف 16 أهدافا في المنطقة.

ويحاول المتشددون في شمال سيناء إسقاط الحكومة في القاهرة واستطاعوا تحدي واحدة من أقسى الحملات الأمنية في تاريخ مصر الحديث.

وكثف المتشددون هجماتهم على الجيش والشرطة منذ عزل الرئيس السابق المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي في 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما. وقتل في الهجمات مئات من أفراد الجيش والشرطة.

والجماعة الأكثر نشاطا في المنطقة هي ولاية سيناء التي بايعت تنظيم الدولة "داعش" العام الماضي. وقالت اليوم إنها هاجمت أكثر من 15 موقعا عسكريا وشرطيا ونفذت ثلاثة هجمات انتحارية.

وكان تنظيم الدولة قد حث أتباعه على تصعيد الهجمات خلال شهر رمضان لكنه لم يحدد مصر كهدف.

وأطلقت الجماعة قذائف صاروخية في الآونة الأخيرة في اتجاه مطار تستخدمه القوات المتعددة الجنسية لحفظ السلام في سيناء.

وفي أواخر ابريل نيسان جددت الحكومة العمل بقانون الطوارئ في أجزاء من شمال سيناء لمدة ثلاثة أشهر أخرى. وكانت حالة الطوارئ قد سرت في اكتوبر تشرين الأول بعد مقتل 33 من أفراد الجيش في هجوم أعلنت جماعة ولاية سيناء مسؤوليتا عنه.

واتخذ الجيش عدة إجراءات لسحق المتشددين شملت بجانب قصف مواقعهم تدمير أنفاق سرية تحت خط الحدود مع قطاع غزة كما أقام منطقة عازلة على الحدود. ويحفر الجيش خندقا في الوقت الحالي على الحدود مع القطاع.

وأثارت الإجراءات غضب بعض السكان الذين يقولون إنهم يعتمدون في كسب الرزق على تهريب السلع في الأنفاق كما يشتكون من إهمال الحكومة لهم.

وحلت أمس الثلاثاء الذكرى الثانية للاحتجاجات الشعبية التي سبقت عزل مرسي.

وتعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمة خلال جنازة النائب العام الذي كان أعلى مسؤول في الدولة يغتال منذ سنوات بإجراء تعديلات قانونية خلال أيام تكفل سرعة إصدار وتنفيذ الأحكام في قضايا الهجمات.

ولا تميز الحكومة بين متشددي شمال سيناء وجماعة الإخوان المسلمين التي حظرتها وأعلنتها جماعة إرهابية بعد عزل مرسي.

2015-07-01