الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
عطش الصحراء...بقلم آمال شاهين

مرح لازم البكاء وجولة تُتمتم لهفة
الشتاء
سَرق الحال عِبَر الإنسانية وتكلم سفيهٌ
يرتلُ والفراغُ يملئ
الإحتواء
رقصٌ وتعاويذ وأشبالٌ يُحيكها صِراع الزمن
بليلهِ العقيم يشتري صراع
التنهيدة ويأخُذ
العزاء
هروب ٌ كادَ يقتل الحروف برقصةٍ عمياء
تنوبُ في سفرِها عطشَ
الصحراء
سلاسل تَرقُب شمسي الحزينة تحت
عرشٍ صاحبته
الأشلاء
عزفٌ يمزقُ نهري والصبحُ صاحَبَه قهري
في لوحةِ
الدماء
لا سؤال يرتلهُ ضَعفي والقوة حرف لا
انحناء
بريدٌ طارَدَ نعشي وأشعل نيران مُقلتي والروح
طير عانقَ شجرة
الحناء
يبخلُ عناد التمني في أوردتي ويجولُ برقمٍ
لا معنى ,يبررُ بالغدرِ عذره ليفعل
ما يشاء
أزيز الآه تشتعلُ والضمير تاريخ مات ينعي حكايا
الأشياء
فَرْضٌ يلغي كينونة فقهنا ليستعبد خارطة
ماضينا بالجمالِ
والبهاء
عروسةٌ تنامُ على الأكفانِ وعريسُها
شهيدٌ بالخبرِ وأصوات النواح
وطقوس
الرِثاء
جفت مقلتي فالرياح عسيرة تهبُ تشتاقُ
بالحال بقايا
العناء
لا عبودية لا سطر شهيد لا دروب غابت
تعشقُ سحرَ
السماء

2015-08-20