الثلاثاء 21/10/1440 هـ الموافق 25/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الفرنسيون والإسبان أكثر الأجانب في "البرمييرليغ"

يعتبر الدوري الإنكليزي الممتاز أكثر الدوريات شعبية في العالم، لما يتميّز به من شغف كبير وحماس يستمر طيلة الموسم، بفضل نخبة من أفضل اللاعبين الذين يأتون من مختلف البلدان والقارات عبر العالم.

باعتبار الإنكليز، يتكوّن الدوري الإنكليزي الممتاز من 59 جنسية مختلفة، نصيب الأسد لأبناء البلد الذين يبلغ عددهم 176 لاعباً خلال الموسم الحالي وهو رقم قليل بالمقارنة مع بقية الدوريات الأخرى، لكن نتيجة ذلك تبدو واضحة على حضور منتخب "الأسود الثلاثة" في المسابقات الدولية الكبيرة ككأس العالم وكأس أمم أوروبا.

عدد اللاعبين خلال الموسم الحالي للدوري الممتاز يبلغ 526 لاعباً، أي أن نسبة الإنكليز في دوري بلادهم لا تتعدى الـ 34%، وهو أمر غير صحي من الناحية الرياضية بالنسبة لمنتخب يبحث عن لقب كبير منذ آخر تتويج بكأس العالم عام 1966.

الفرق الخمسة الكبار في الدوري الإنكليزي الممتاز وهم ليفربول ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتشيلسي وأرسنال لا يملكون إلا 36 لاعباً إنكليزياً من مجموع 176 لاعب إنكليزي في المسابقة، أي بنسبة 20.45%، وهو رقم مفزع لمدرب المنتخب روي هودسون.

حضور قوي لفرنسا وإسبانيا

بالحديث عن الجنسيات الأخرى في أقوى دوريات كرة القدم في العالم فنجد أن الفرنسيين يتصدرون القائمة بـ37 لاعباً أي بنسبة 7.03%، موزّعين على 15 نادياً، إذ يملك نيوكاسل يونايتد 7 لاعبين، يليه أرسنال بـ 5 لاعبين ثم مانشستر سيتي بـ 4 لاعبين، ثم أستون فيلا وسندرلاند بـ 3 لاعبين، ثم تشيلسي وبورنموث ومانشستر يونايتد وسوانسي سيتي ووست هام يونايتد بلاعبين في كل فريق، أما فرق كريستال بالاس وليستر سيتي وليفربول وواتفورد وتوتنهام فيملك كل منها لاعباً فرنسياً.

في المركز الثاني من حيث الجنسية الأكثر حضوراً في الدوري الممتاز، نجد أن الإسبان يملكون حضوراً مكثفاً في فرق إنكلترا، إذ يبلغ عددهم 33 لاعباً أي بنسبة 6.27%، موزّعين على 14 نادياً، يتقدمهم تشيلسي وأرسنال ومانشستر يونايتد بـ 4 لاعبين، أما البقية فيلعبون لفرق سوانسي ومانشستر سيتي وليفربول ووست هام وإيفرتون وأستون فيلا وساوثمبتون وسندرلاند وستوك سيتي وواتفورد ونيوكاسل يونايتد، أي أن 6 فرق فقط لا تملك لاعبين إسبان.

نصيب الأسد للقارة الأوروبية

بالاعتماد على العديد من العوامل، تفرض القارة الأوروبية نفسها كأثر القارات تمثيلاً في الدوري الإنكليزي الممتاز، فبعد الحديث عن إنكلترا وفرنسا وإسبانيا، تأتي الأرقام على بقية الدول الأوروبية لتكشف أن 147 لاعباً من بقية دول القارة العجوز ينشطون في "البرمييرليغ"، نصيب الأسد فيهم لدول المملكة البريطانية، حيث تشارك ويلز بـ 16 لاعباً، واسكتلندا بـ 15 لاعباً وإيرلندا الشمالية بـ 7 لاعبين، أما نصيب الأسد لبقية الدول فهو لجمهورية إيرلندا بـ 24 لاعباً وهولندا بـ 21 لاعباً، في حين يضم الدوري الإنكليزي 6 لاعبين طليان و8 ألمان و5 برتغاليين.

إجمالاً، نجد أن 74.71% من لاعبي الدوري الممتاز، يأتون من القارة العجوز، وعددهم 393 لاعباً موزّعين على كل فرق الدوري الإنكليزي الممتاز.

 

لا يتوقّف الدوري الإنكليزي على جلب لاعبين من داخل القارة العجوز فقط، بل أخذ أبعاداً كونية، إذ نجد أن كل القارات ممثلة في هذه المسابقة العريقة.

أكثر القارات تمثيلاً في الدوري الإنكليزي بعد القارة العجوز هي القارة الأميركية بشقيها الشمالي والجنوبي، إذ تملك 58 لاعباً بنسبة 11.02%، 18 لاعباً من الأرجنتين و12 لاعباً من البرازيل، أما القارة السمراء فيمثلها 47 لاعباً بنسبة 8.93%، (8 من السنغال و6 من كوت ديفوار و6 من نيجريا.

6 لاعبين عرب في الدوري الممتاز؛ 4 من الجزائر و تونسي ومغربي.

أما قارة أوقيانوسيا فتعتبر أقل القارات تمثيلاً في الدوري الممتاز بخمسة لاعبين فقط؛ 4 أستراليين ولاعب من نيوزيلندا.

شمولية كبيرة للدوري الإنكليزي، انعكست بالإيجاب على شعبية المسابقة في كل أنحاء العالم، لكنها أثرت بشكل واضح على ظهور المنتخب الإنكليزي في التظاهرات الدولية الكبيرة.

2015-09-07