الجمعة 30/1/1442 هـ الموافق 18/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الحكم بالسجن على محام معروف لحقوق الإنسان في الصين

حكمت محكمة صينيةعلى محامي حقوق الإنسان المعروف بو جيك يانغ بالسجن 3 سنوات مع وقف التنفيذ بسبب تعليقات نشرها على وسائل التواصل الإجتماعي، اعتبرتها السلطات "تحريضا على الكراهية العرقية".

وكان يمكن أن يحكم على المحامي المعروف بالسجن ثماني سنوات كحد أقصى.

ولم يتضح فيما إذا كان سيطلق سراح الناشط في الحال.

وقال مراقبون إن الحكم قد يعني وضعه تحت المراقبة طول فترة وقف التنفيذ، ويمكن تخفيف الحكم في حال "حسن السلوك".

وقالت وكالة أنباء "شينخوا" الصينية الحكومية إن بو جيك يانغ اعترف بالتهمة وقدم اعتذارا وتقبل الحكم.

وكان بو محتجزا من شهر مايو/أيار من العام الماضي، بعد أن نشر تعليقات تنتقد الحكومة في إحدى المدونات.

وكان بو قد انتقد القمع العنيف للسلطات الصينية لمسلمي الإيغور، وسخر من موقف الحكومة من جزر دياو/سنكاكو المتنازع عليها مع اليابان.

ويعتقد مناصرو المحامي المعروف أن محاكمته ذات حافز سياسي، بسبب دفاعه عن معارضين في قضايا حقوق إنسان حساسة.

وقالت منظمة العفو الدولية في بيان إن هذا الحكم يهدف إلى فرض قيود على ناشط في مجال حقوق الإنسان.

وكانت مجموعة من الصحفيين الأجانب قد تجمعت أمام المحكمة يوم صدور الحكم ، وحصل شجار بينهم وبين رجال الشرطة الذين انتشروا في الموقع.

وقال فريق لبي بي سي إنهم شاهدوا رجال شرطة بثياب مدنية يقومون بإبعاد الصحفيين الأجانب والنشطاء، كما طلب من فريق بي بي سي المغادرة.

وقالت منظمة العفو الدولية إن 12 من النشطاء قد اعتقلوا الثلاثاء.

وأشارت عائلة بو إلى أنه لم يقر بالذنب في أي من التهم الموجهة إليه، وسمح لزوجته بحضور المحاكمة التي استمرؤت 3 ساعات.

وقالت الزوجة ومحامي بو إنه بالرغم من أنه فقد بعض الوزن وإن الشيب غزا شعره، إلا أنه في حالة صحية جيدة.

2015-12-22