الأحد 2/2/1442 هـ الموافق 20/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
'حكاية مناضل..قبل أن يموت الجلاد'...سامي ابوعون

 
سيرة مختلفة للكاتب المناضل محمد أبو شاويش ,هذه السيرة قد تخللت أربعين عاما,ثم دارت رحى السيرة في كلهِ بمعنى من والى.
اذا لنقرأ هذه السيرة المختلفة كي نعي ماكُتِب عنها من هندسة سردية وفلسفة حوارية ودراما مأخوذة من تجربة الاحداث التي حوتها السيرة, كي نشاهد مشاهد من الزمن الجميل وبساطة الحياة رغم صعوبتها ورغم جرح اللجوء ,أيضا دروشة الحديث بين الناس والانتماء القوي التلقائي وتسامح الأيام مع الناس وابتسامات الصباحات والمساءات التي كانت وسائدا ومتكأ لابناء المخيم .
السؤال:
أين اختفت؟ أين ذهبت ؟هل هي عوامل الميقات؟ هل هي تشابك السنين؟ أم هي أيدينا؟؟
لقد جسد المناضل  أبوشاويش أربعين من التشابك ومن المخزون الجميل في حاضر منسي الطباع والعادات.
المناضل أبو شاويش نسج من جرح الماضي وحرف الحاضر ثوب الحكاية التي استوت فوق
جمر الطهر وكانت دواء لمن أراد التوضأَ بملح الجرح العالق في  زوايا أبي شاويش ,الجرح الذي حلق ورفرف بحكاية العمر .
الحكاية التي دفنت في ناصيات التعب فانسابت حبرا لتروي نسغ المضمون ,فأبو شاويش عاشق منذ بكارته الأولى وكحله المبعثر في أزقة السنين حيث ذكريات التكوين ذرفت خبزا وحنين, والشوارع طين العاشقين ,
ثم أنبتت علامات الاسرار فلسفة الرؤيا للأنا والمحجوبة عند الاخر, ثم يبعثر ابتكار الشخصيات وصرة الحكاية في الريح ,ثم يلملم حبات النشوى من وجع الميقات ويبذر الآخر في أرض مجهولة المقام.
والأنا في نواحي الأرض صورة وميعاد والآخر في شموس الطرقات عشب وبيان .
والحديث الممتد فوق المساءات هو وسائد الكلام.
اذا استطاع أن يفلت من صيد الافخاخ والكمائن وأبعد الاسراب عن اعشاشه المخبوءة في أغصان الشعاب .
هو من الذين صبروا كصبر العود حتى الاستواء كصبر التمكن من البقاء مادامت الفصول فينا رحلة الحياة في الآباد .
أبو شاويش عاش وعايش الفقر حياة تخرج من مدرسة الصبر
هنا الصبر ..............
يعني أم محمود أبوشاويش عنوانها التوكل على الله والسعي في فصول البناء ,فأم محمود هي سعي المناضل التي أضاءت قنديل التوضئ في سماء جرحه فكانت  سبيل  الطريق لفدائي شق درب العزم وتوضأ بحبات المعرفة واغتسل بعرق أمه ليكون الوفاء رايته رغم ظلم الجلاد أينما كان وفي كل الازمان ,لذا طهى ابوشاويش الفقر في اناء الايام وطهى الايام في عتمة الظلم ,وطهى ألوانه بين الشفاه فانساب القصد عمدا ,ثم أكل مذاق العلن وذاق مر الحكاية ,فالوجع أنبت ثمارا لمن اراد العفة
فالوجع قد أتى نجما من كوكب النسيان  الى كوكب حقيقة الأشياء ,اذا عادت حكاية أبي شاويش تنموا فرحا كنبت الضفاف في شتاء الغروب ليعود لحنا يعزف باوتار الفقر سمفونية الذبيح في محاكم اللا .
لكن ثمت شيئ يشدو بصوت مقهور والوجع ساكن الصدور.
ياألله.............
متى تزول الهموم؟ ياألله متى يتنزل فرج موعود؟.
أبو شاويش قد جعل واقعا جديدا في أدبيات المخيم وغرس في حواكير الصبار شجرة عودة وانتظار ,اذا كن صبارا اخضرا قابلا للحياة مادامت تجري فينا عروق الفداء .
شكرا للفدائي ابي شاويش الذي نسج من خيوط الالآم ثوب الحكاية ومن تشابك البياض حرف المعرفة ومن حاضر القلم  حبر يسيل كملح الماء في الضمأ ,فالحكاية تروى كارتواء الارض من حبات الشتاء ومن مخزونه وتجربته كانت حكاية أبي شاويش وفصولها مازالت مستمرة................

2015-12-26