الجمعة 5/1/1446 هـ الموافق 12/07/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قراقع: 2015 عام الرعب والتعذيب بحق القاصرين

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن سلطات الاحتلال لم تستثنِ الأطفال يوما من اعتقالاتها، أكانوا ذكوراً أم إناثا، ولم تحترم الاتفاقيات الدولية في تعاملها معهم، كما ولم تراعِ صغر سنهم، فاعتقلت الآلاف منهم وزجت بهم في سجونها ومعتقلاتها واحتجزتهم في ظروف قاسية دون مراعاة لظروفهم، ودون توفير الحد الأدنى من احتياجاتهم الأساسية، بل ومارست بحقهم صنوف مختلفة من التعذيب، الجسدي والمعنوي، واقترفت بحقهم انتهاكات جسيمة وجرائم عديدة.وأضافت الهيئة: أن المعدل السنوي للاعتقالات خلال العقد الماضي (2000-2010) كان قد وصل إلى (700) حالة سنويا، فيما رصدت وحدة الدراسات والتوثيق (5934) حالة اعتقال لأطفال خلال السنوات الخمسة الأخيرة، وهذا رقم لافت وغير مسبوق، مما يرفع معدل الاعتقالات خلال السنوات الخمسة الماضية إلى قرابة (1200) حالة سنوياً..وجاء في تقرير وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة الأسرى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت (2179) طفلا (ذكور وإناث) خلال العام 2015، وأن حالات الاعتقال تلك تفوق ثلث إجمالي اعتقالات الأطفال خلال السنوات الخمسة الماضية وتشكل ما نسبته (36.7%)، فيما أن الاعتقالات للأطفال كانت أقل خلال العام 2014 وشكلت ما نسبته (21.3%) من اجمالي الاعتقالات خلال الفترة المستعرضة. فيما أن حالات الاعتقالات خلال العام 2013 كانت أقل بكثير وشكلت ما نسبته (15.7%)، كما وكانت أقل خلال العام 2012 إذ شكلت (14.8%). أما عام 2011 فمجموع الاعتقالات التي طالت الأطفال لم تشكل سوى (11.5%) من اجمالي اعتقالات الأطفال خلال الخمس سنوات الماضية. الأمر الذي يشير وبوضوح إلى أن الخط البياني لاعتقال الأطفال يسير بارتفاع مضطرد و تصاعدي منذ العام 2011 حسب ما هو مبين أعلاه.وأوضح تقرير الهيئة الى أن الاعتقالات التي طالت فئة الأطفال خلال العام 2015 شكلت زيادة مقدارها (72.1%) عن العام الذي سبقه2014، وزيادة بنسبة أكبر تصل(134%) عن العام2013. وزيادة مقدارها نحو (147.3%) عن العام 2012. فيما ان الزيادة زادت عن 200% عن العام 2011 لتصل الى (221.9%) وهذا شيء خطير.الأمر الذي يكشف وبوضوح أن مؤشر اعتقال الأطفال يسير نحو الارتفاع، وأن حجم الاستهداف الإسرائيلي للأطفال الفلسطينيين وخاصة في القدس المحتلة، يتصاعد بشكل كبير منذ 5 سنوات، ووصل ذروته منذ اندلاع "الهبة الجماهيرية" في الأول من أكتوبر الماضي والتي سجل خلالها اعتقال نحو (1500) طفل.وكشف تقرير الهيئة بأن جميع الأطفال تعرضوا لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب الجسدي أو النفسي، وأن المشاهد مؤلمة والشهادات التي حصلت عليها الهيئة كانت مروعة وصادمة.وأعربت الهيئة عن قلقها الشديد جراء استمرار استهداف الاحتلال للأطفال الفلسطينيين، وتصاعد الاعتقالات في صفوفهم، مما يشكل خطرا على واقعهم و مستقبلهم. ويستدعي تدخلا عاجلا لوقف اعتقالهم، ووقف الاجراءات العقابية والانتقامية بحقهم وضمان الافراج عن جميع الأطفال.وقال قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان عام 2015 هو عام الرعب والتعذيب الوحشي تجاه القاصرين، وان نسبة التعذيب والمعاملة السيئة بحق الاطفال هي 100%، وان اسرائيل شرعت قانونياً ورسمياً اعتقال الاطفال وزجهم بالسجن وضربهم وتعذيبهم ليس لاسباب امنية كما تدعي، بل هي نزعة انتقامية من الاطفال بهدف تدمير مستقبلهم واحلامهم.وأضاف، ان الاطفال هم عنوان الهجمة والعدوان الاسرائيلي على شعبنا خلال العام 2015

2015-12-29