الأربعاء 27/9/1441 هـ الموافق 20/05/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أسباب تدهور الثقافة في سيناء...حسن غريب أحمد

بالحق أقول

سبب دمار الثقافة في سيناء
فضائح حثالة أشباه المثقفين ولصوص السبوبة 
بقلم 
حسن غريب 
كاتب وروائي 
-------------------------------------------------------------
بعض ممن يزعمون ويزعمن انهم كتاب كبار في الشعر والقصة والرواية بكل اطياف الوانها ، عندما تشارك في ندوة وتتناقش مع احد منهم تجده ضحل ومتقزم في معلوماته البدائية والمسلم بها في فن الكتابة والابداع وتلحظ ذلك عند القراءة فتكتشف أنه ينصب الفاعل ويرفع المفعول به ، ويجزم المضاف وعندما تبدأ في مناقشته ومناقشتها من حيث الفنيات واللغويات تجده كأن علي راسه الطير يلجم لسانه ويتهته ويثأثأ في النطق ومخارج الحروف ويتضح لك بعد ذلك أنه في حاجة لدروس في البلاغة والصرف والنحو والاملاء يعني محتاج عمرة كاملة كي يقال أنه مبتدأ فيما سطر فكيف يطلق علي نفسه الشاعر والقاص والروائي وهو لا يستطيع التفرقة والتمييز بين كوز الذرة وبرج الجزيرة وهمزتي القطع والوصل ؟
والله عار وفضيحة لمن يزعمون أنهم ادباء أن يجهلوا بدائيات الكتابة والقراءة ، من هنا تجد الكثر يختفون وراء الكتابة تارة أن صوته يؤلمه ولا يقدر علي القراءة او غير مهيأ نفسيا ، هذا بكل اسف ما لاحظته في عدة ندوات وامسيات ومؤتمرات وزارة الثقافة ونوادي الأدب التي صارت ارض خصبة وفرصة واوكازيون للبلطجية واصحاب التربيطات والسبوبة وتقسيم التورتة ، أما المنتج الابداعي والمنجز الثقافي فهو خيبة وتدني ما بعده جهل أعمي مركب ، لذا فلم تصنع نوادي الأدب مبدعا حقيقا بل من صار كاتبا ومبدعا قديرا يشار عليه بالبنان اع تمد علي نفسه وشارك في عدة ندوات وامسيات بها قامات كبيرة نتعلم منها ونخطئ كي نعرف الصواب لا نجادل كالسفسطائيين والسيكوباتيين ونحن مضحكة امام الكثر من المبدعين المتجذرين والمتبحرين ، ومن هنا فلابد من فلترة وتنقية نوادي الادب من ادعيائه واشباهه كي يخرج جيلا يعشق الابداع والفنون المتباينة وليس بغية الحصول علي محاضرة او التربيط مع بعض الجهلاء للحصول علي عضوية الامانة قسرا وبلطجة كما حدث هنا هذا العام بل وحدث تحايل وتلاعب علي القانون الخاص بشأن لائحة نوادي الادب ، ولسوف ينكشف كل الرويبضة هنا ويتم مواجهتهم حتى لو كانت المواجهة عنيفة وفيها تلاكم فالكل يدرك من المدعي ومن علي حق وابداع صادق ومميز ، ولسوف تكون حكايتهم حديث المدينة وفضائحهم علي كل لسان بعد تجهيزي ملفا كاملا ساعرضه علي رئيسة اقليم القناة ومن ثم علي رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة وصورة اخري لوزير الثقافة المحترم الذي لن يقبل ويرضي بما يحدث ومازال ببعض نوادي قلة الادب ، وان غدا لناظره قريب يا اشباه المثقفين وادعياء الأدب وحثالة وقمامة ما تبقي من الشئ لرداءته .

2015-12-31