الجمعة 30/1/1442 هـ الموافق 18/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
رعب في تل أبيب والشوارع خالية والمنفذ ما زال فارا

رصد موقع واللا العبري، اليوم السبت، حالة من الهلع والرعب والخوف في أوساط الإسرائيليين عقب هجوم تل أبيب الذي وقع في شارع ديزنغوف أمس والذي أدى لمقتل إسرائيليين وإصابة 8 آخرين.

ويشير الموقع إلى أن الخوف نابع من أن المنفذ في الأساس لا زال يتنقل من مكان إلى آخر دون أن تستطيع الشرطة الإسرائيلية بمساعدة الشاباك حتى الآن الوصول إليه.

وبحسب الموقع، فإن غالبية الحانات مغلقة في شارع ديزنغوف الذي أصبح خاليا من الإسرائيليين، مشيرا إلى أن بعض الحانات فتحت لكنها فارغة من الزبائن. مضيفا "حتى السكان بالمنطقة لم يخرجوا من منازلهم، فليلة الجمعة- السبت تكون تلك المناطق تعج بالآلاف، لكن لا أحد شوهد فيها أمس وصباح اليوم".

وذكر الموقع أن عددا من الإسرائيليين تجمعوا ليلة أمس وصباح اليوم لوضع بعض الشموع لاستذكار قتلى الهجوم قبل أن يعودوا إلى منازلهم. فيما علق بعض أصحاب الحانات المغلقة ورقة كتب عليها "لن نستسلم للإرهاب، وسنعود قريبا".

وبحسب الشرطة فإن قواتها أقامت غرفة قيادة لعمليات البحث، وأنه يجري البحث عن "شخص ذي بنية جسدية متوسطة، يضع نظارة ويرتدي معطفا أسود".

ومع مرور الوقت، تشير تقديرات الشرطة إلى أن منفذ العملية قد تمكن من الوصول إلى مخبأ مريح له، ولم يعد بحاجة إلى مواصلة الهرب، وبالتالي فإن الشرطة بانتظار أن يرتكب خطأ ما يقود إليه.

و من المرجح أن منفذ العملية لم يكن يحمل هاتفا خليويا يمكن أن يزود الشرطة بمعلومات عن مسار هروبه. وبحسب الشرطة فإنه إذا لم يعد لنفسه مسبقا مخبأ، فسوف يضطر إلى التحرك من أجل التزود بالغذاء، وأن الشرطة تنتظر هذه اللحظة.

2016-01-02