الأحد 2/2/1442 هـ الموافق 20/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الأمير علي يتوقع 'كارثة' إن لم يُنتخب رئيساً للفيفا !

زعم الأمير علي (40 عاماً) أنّه الرجل الوحيد المناسب لمنصب رئاسة الفيفا والذي يمكنه إعادة السمعة الإيجابية للهيئة الادارية للاتحاد الدولي لكرة القدم، واصفاً الانتخابات التي ستقام في 26 فبراير بـ "الفرصة الأخيرة للقيام بما هو صحيح". 

الأمير علي كان قد واجه جوزيف بلاتر في الانتخابات الماضية، حين خسر الجولة الأولى بنتيجة 133-73، وقام بالانسحاب من الجولة الثانية للانتخابات. ومن المتوقع أن يواجه في الانتخابات القادمة كل من جيروم شامباين وجياني إنفانتينو والشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة وطوكيو سيكسوال.

العضو السابق في اللجنة التنفيذية للفيفا الذي سيلتقي رئيس الاتحاد الانكليزي غريغ دايك صرّح " ستكون كارثة للمنظمة إذا لم تتم الأمور بالشكل الصحيح"، وتابع "بعد الحديث مع الاتحادات حول العالم، أظهر الجميع إدراكه أن اللحظة الحالية مهمة جداً لمستقبل المنظمة".

الأمير علي الذي يسعى جاهداً للحصول على دعم الاتحاد الانكليزي والاتحادات المرتبطة به قال "الأمر المهم هو أين تقف انكلترا اليوم؟، اعتقد أنه في الماضي كان هناك شعور بأن أسلوب انكلترا تسلّطي، لكن هذا غير صحيح مطلقاً، فالناس حول العالم يحترمون كرة القدم الانكليزية ويريدون التأكد من أن مستقبل الفيفا يهم انكلترا".

وتقوم أبرز النقاط التي أثارها الأمير علي في ترشيحه لرئاسة الفيفا على سعيه لوضع قواعد صارمة عن شروط التقدم بطلبات لاستضافة كأس العالم مشابهة لتلك المستخدمة في اللجنة الاولمبية.

وفي الوقت الذي تحقق فيه السلطات السويسرية بملفي روسيا وقطر لكأس العالم 2018 و2022 وما يحيطهما من فساد، قال الأمير علي " لا نريد أن نقع بالاخطاء ذاتها التي ارتكبت في الماضي، وأنا لا اعتقد أنه من الصحيح أن يسافر أعضاء اللجنة التنفيذية إلى الدول التي تقدم العروض".

2016-01-06