الإثنين 3/2/1442 هـ الموافق 21/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
تقرير يكشف: هيفاء وهبى تجسست على الجيش المصرى بعلاقات جنسية مع قيادات عسكرية

 الوسط اليوم:في تقرير صحفي  تلقى 'الوسط اليوم 'نسخة منه كشف المجلس السياسى للمعارضة المصرية عن فضيحة تهز المجتمع المصرى  ونشر عادل السامولى رئيس المجلس عبر صفحته  على التواصل الاجتماعى  ممعلومات خطيرة عن وجود دور تجسسى للفنانة اللبنانية هيفاء وهبى وعلاقتها باحد قيادات المجلس العسكرى

 


واشار ت المعلومات ان مطار القاهرة الذي يفتح صالة استقبال كبار الزوار بالامر المباشر لاستقبال هيفاء وهبي  التى تدخل من صالة كبار الزوار التي يمر منها الرؤساء بوتين واولاند وحكام دول كبرى اضافة الى تاسيس شركة حديد المصريين في ملكية احمد ابو هشيمة زوج هيفاء سابقا وانتم تعلمون ان في مصر مستحيل شخص يحتكر صناعة الحديد

 


ووجه مجلس المعارضة المصرية تقرير الى الراي العام المصريتحت عنوان .نزوات الجنرالات  طرح فه عدة تساؤلات هل دور 'الفنانة ' هيفاء وهبي ينحصر فقط في الغناء و الرقص والتمثيل ؟ هل هيفاء وهبي لها دور خفي تابع لجهاز مخابرات استطاع ان يجعل هيفاء وهبي توقع قيادة عسكرية او قيادات عسكرية مصرية رفيعة المستوى في اطار علاقات جنسية تم تصويرها ونقل تلك الفيديوهات الى خارج مصر ؟-هل استطاعت هيفاء وهبي نقل معلومات هامة ذات طابع عسكري بعد استغلال فيديوهات لعلاقات جنسية مع احد اهم القيادات العسكرية بمصر بعد الضغط عليه ؟ - هل دور احمد ابو هشيمة زوج هيفاء وهبي 'ادى دور محجوب عبد الدايم ' لانخراطه في نفس الخطة الموضوعة من مخابرات خارجية للايقاع بقيادات عسكرية هامة  اضافة الى تسهيل اعمالة المالية والاستثمارية سنكشف عن ذلك قريبا


الفنانة اللبنانية هيفاء وهبى  قامت  بنشر ثلاث التقطتها من على متن دبابة مصرية ردود فعل واسعة والفنانة اللبنانية نشرت الصور الثلاثة على حسابها على  تويتر وتظهر فيها وهي تقف قبالة إحدى مدرعات الجيش المصري، في العاصمة المصرية القاهرة، وتعيش وهبي متنقلة بين عدة مدن أبرزها بيروت والقاهرة، وسبق أن ارتبطت بعلاقة زواج مع رجل الأعمال المصري،احمد ابو هشيمة.
دور الفنانات الاجنبيات فى  العمل لدى اجهزة استخبارات اجنبية    تناوله التاريخ المصرى  فخلال ابريل 1989 استدعى المشير محمد عبد الحليم ابو غزالة وزير الدفاع والانتاج الحربى الى القصر الجمهورى كان مطلوبا بالملابس المدنية وهى اشارة واضحة الى انه سيودع الحياة العسكرية وقد حان الوقت لأن يتولى منصب نائب الرئيس


كانت قضية لوسى ارتين تسيطر على عقول اجهزة الامن بسبب تورط كبار رجال الدولة فى تجاوز القوانيين والعدالة والمساواة من اجل الفاتنة الارمينية التى دخلت مناطق محظورة واخترقت الحواجز التى تفرض عادة على الكبار كانت اسماء لامعة فى الامن العام وامن الدولة تورطت فى مجاملة ارتين على حساب زوجها السابق برنانت هواجيم سرمحجيان تاجر الدخان بهدف منحها نفقة من مطلقها اضعاف اضعاف ما تستحقة  ومن خلال علاقتها بالمسئولين الكبار في وزارة الداخلية استخرجت أوراقاً من المباحث والضرائب تثبت أن دخل زوجها 36 ألف جنيه شهرياً.. وضمت هذه الأوراق إلي ملف القضية رقم 9/89/91 مصر الجديدة

2016-01-10