الإثنين 4/5/1444 هـ الموافق 28/11/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
لقاءات وتحضيرات لتأسيس المنتدى البيئي في الكلية العصرية الجامعية


رام الله- عقد رئيس قسم الأنشطة الطلابية في وزارة التربية والتعليم العالي احمد حمارشة بالتعاون والتنسيق مع دائرة شؤون الطلبة في الكلية العصرية الجامعية، ورشة عمل في العصرية، بمشاركة عدد من طلبتها، في اطار اختيار العصرية الجامعية من بين مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية كنموذج لتطبيق تجربة المنتديات البيئية التي تسعى لترسيخها وتعميمها وزارة التربية والتعليم العالي، حيث قدم شرحاً مفصلاً لأهمية المنتديات البيئية والهدف من تأسيسها والرسالة البيئية والصحية التي من المفروض أن تضطلع بها في مجتمعنا الفلسطيني وصولاً إلى بيئة صحية خالية من النفايات وكل ما يسبب اضراراً للبيئة وبالتالي للإنسان الذي هو القيمة العليا في المجتمع.
وقدم حمارشة للطلبة تعريفاً للبيئة وانواعها، متناولاً بعض المفاهيم البيئية، إضافة الى تناول موضوع النفايات الصلبة، وكيفية التخلص منها وتدوريها.
وأكد حمارشة أن المنتدى البيئي سيأخذ بعين الاعتبار مقترحات الطلبة الأعضاء، في إطار تشخيصهم وتفاعلهم مع بيئة مؤسستهم، وكيفية التعامل ضمن الشروط البيئية الصحية التي تفيد المؤسسة وطلبتها واساتذتها وأداريها وبالتالي المجتمع الفلسطيني بشكل عام.
وأضاف: إننا اخترنا في البداية الانطلاق من ثمان مؤسسات تعليم عالٍ، بينها العصرية الجامعية وصولاً إلى تعميم التجربة على خمس عشرة مؤسسة تعليم عالٍ، حيث يتم تمثيل كل مؤسسة بعضو في لجنة المنتديات البيئية.
وأضاف أن المنتدى، سيتشكل من هيئة عامة ومن ثم هيئة إدارية، يتم انتخابها بشكل ديمقراطي، لتبادر الهيئة الإدارية بوضع خطة سنوية، تصاغ بناءً على الاحتياجات وبالتنسيق مع المركز البيئي.
وحول تقييمه لورشة العمل أوضح حمارشة بأن الطلبة المشاركين قد تفاعلوا مع جميع محاور الورشة وقدموا اقتراحات وآراء قيمة تتعلق بمؤسستهم "العصرية الجامعية" وبالبيئة والمجتمع الفلسطيني بشكل عام.
من جانبه رحب رئيس مجلس أمناء الكلية العصرية الجامعية المهندس سامر الشيوخي، بهذا التوجه مؤكداً أن العصرية جاهزة لتقديم كل ما يسهل إنجاح هذه المهمة التي نعتبرها وطنية وصحية بامتياز.
وأوضح قتيبة علاونة رئيس دائرة شؤون الطلبة، أننا بدأنا حملة تثقيفية بيئية على مستوى مؤسستنا وأن التجاوب من قبل الطلبة والتسهيلات التي قدمتها الإدارة مشجعة للغاية، مشيراً إلى أن الأيام المقبلة ستشهد نشاطاً واسعاً على هذا الصعيد.

 

2016-01-13