الثلاثاء 26/9/1441 هـ الموافق 19/05/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
صراع من اجل الاقلمة ..!....حمد البصام

 احتدم الصراع العالمي فيما بينه خلال هذه الايام وكأن الزمن في تسابق مع نفسه ليضع حدا ونهاية لتلك الدول التي اسست لداعش والمليشيات وزرعتها في العراق وسوريا لتدمير المدن وتشويه الاسلام وتغيير سلوك المجتمعات العربية امام الشعوب فبدا الحراك تزداد وتيرته شيئا فشيئا وبدأت معه اقتراب نهاية هذه الدول التي قامت بتأسيس نهاية وجودها وهي الان تعيش الرعب و الخوف الشديد وترقب وهوس وتخبط فيما بينها وبين الاخرى فكل يبحث عن مصلحته لكنهم دمروا مصالحهم بدءا من امريكا الى تركيا الى ايران وروسيا فكلها الان بدأت تخسر الرهان لان الحرب المفتوحة الطويلة الامد تعطي خسائر كثيرة بشرية ومادية ومعنوية وهم الان في وسط الحلبة يتشابكون وموضع الحلبة العراق وهو مرتكز مصالح المنطقة ومحرقة البلدان هذا من جهة ايران وذاك من جهة الغرب والضحية الشعب العراقي فالكل الان يريد حصة من العراق ومغنما وارثا يضمه لدولته فمثلا تركيا تريد ضم الموصل وجزء من العراق وايران تريد ضم الجنوب العراقي ككل مع ديالى فخططت ايران في انشاء اقليم يسمى بإقليم الجنوب وحاولت بكل قواها ان تفرضه في العراق بكل عناصرها واذنابها وعملاءها الذين روجوا واسسوا وخططوا في تقسيم العراق لكن الجهات الوطنية ابت ان تكون تبعا لجهة فرفضت مشروعهم الطائفي وكان الدور الاكبر في تهديم مشروع الفدرلة والتقسيم والاقلمة هو المرجع العراقي الصرخي الحسني فقام بطرح بيان في الساحة العراقية ونشره في اغلب محافظات العراق وعلى اثر هذا البيان تم التصويت على المشروع بتاريخ 1 / 9 / 2008 ب ( كلا للفيدرالية والتي كانت انطلاقتها من البصرة ومشروع فدرالية البصرة وتحت عنوان فدرالية البصرة ..فيدراليات آبار النفط .فدراليات :
(( اما بخصوص الفتنة الفتنة الفتنة ….. فدرالية البصرة وفدرالية المحافظات ومن يدعو لها ويروج لها ومن يمكن أن يغرر بها او من كان قد غرّر بها وإلى كل الشعب العراقي الحرّ الأبي أذكر بعض النقاط يكمّل بعضها البعض ويؤكد بعضها البعض الآخر فأرجو الالتفات:-
1-فدرالية البصرة تعني المخطط الاستعماري والصهيوني العالمي ، والذي نصت عليها بروتوكولات بني صهيون، في تقسيم العالم والعالم الاسلامي والعربي خصوصا الى دويلات ومناطق نفوذ صغيرة متنازعة متصارعة متنافرة يسهل التعامل معها والسيطرة عليها والتحكم بها…
2- فدرالية البصرة تعني صراعات وتصفية حسابات بين دول جوار وأقليم ودول الاستكبار ، فكما حصل ويحصل في العراق من صراعات و نطاحات وارهاب ومليشيات وفساد وسرقات وقتل وتهجير وطائفية وكل اصناف الاجرام والارهاب بتأييد ورعاية وتخطيط وتمويل اجهزة مخابرات الدول المتصارعة ، فإنه سيكون وبأضعاف مضاعفة في البصرة وفدراليتها، لان الصراع وأصل الصراع هو نفط العراق نفط البصرة وكركوك والعمارة وكل محافظات العراق، والبصرة أغناها فالصراعات على أقصاها وافتكها وأهولها، ...)
فمشروع التقسيم الذي تنبأ به وقرأه المرجع العراقي العربي قراءة واقعية واعطى الحلول الناجعة في جب هذه المخططات الايرانية والامريكية لا زال هو المخطط الرئيسي في اذهان الدول الكبرى واجنداتها التي تعمل في العراق كسياسيين ومجاميع وكتل ومليشيات مسلحة وشخصيات تعمل في تغيير ديموغرافي لكل محافظة في تهجير ابناء العراق طائفيا وعرقيا وكركوك وديالى شاهدا على ما نقوله ونراه من تلك المخططات ذات الاهداف التوسعية لتلك الدول في الهيمنة على العراق ومقدراته نحو الاقلمة الدولية واضعافه وتفتيته تماما والقضاء على كل قواه التي تجمعت بأطيافه ومكوناته المهمة في ادارة شؤون البلاد والان بعد كل الضخ والتأجيج الاعلامي في عمق المجتمع اصبح ذلك المشروع الصهيوني الايراني حلا لأغلب مجتمعاتنا المتفككة في ترسيم الحدود لها للخلاص من الموت والقتل والارهاب والوحشية ويكون على ثلاثة اقاليم الاقليم الكردي والاقليم السني والاقليم الشيعي ..

2016-01-25