الثلاثاء 26/9/1441 هـ الموافق 19/05/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
وداعا د. جريس سعد خوري...بقلم: د. حاتم عيد خوري

صلة القربى بيننا يا جريس ، قوامُها دمٌ وروحٌ. دمٌ من نُسْغِ شجرة العائلة الواحدة التي ننتمي اليها، وروحٌ من نفحِ جرنِ المعمودية الذي جعل من والدي أبا لك بالروح حسب العقيدة المسيحية. وعندما تصبح صلةُ القرابة مِقصَّ رقابة أفرضُه على نفسي توخيًّا للموضوعية، يصبح التابين، يا عزيزي، صعبا إن لم يكن شاقا.

لكن هذا المقصّ مهما تطاول وتمادى، سيبقى عاجزا عن إختزال رقعةِ حياتِك العريضة بنشاطاتها والواسعة بانجازاتها، ممّا يضعُني في حيرة من امري، فيجعلني أتساءل في هذا الموقف، عمّا اتحدث:

أاتحدثُ يا جريس عن والديك الكريمين الكادحين اللذين عجنا ترابَ ارضِنا الزراعية الجبلية في فسوطه، خبزَ شرفٍ وكرامة؟

أأتحدثُ عن طفولتك وقد ولدتَ وليس في فمك ملعقة من ذهب؟ لقد كان ذهبُك في فمك النافخِ دائما على أكفٍّ تحركُها سواعدُ الجدّ والعمل؟

ااتحدثُ عن شهادتك الجامعية العليا التي اردْتَها لا حاجزا يفصلك عن الناس إنما جعلتَها جسرَ تواصلٍ معهم.

ااتحدثُ عن كونك جامعيا طلائعيا، أبى ان تنفخه شهادتُه الجامعية العليا، وتخفّف وزنه النوعي فيبدو لنفسه مرتفعا فوق الناس؟. لقد جعلتَ من شهادتك تلك، مرساةً تثبّتُ سفينة حياتك إلى رصيف ميناءٍ شعبيّ واقعيّ مُعاش.

أأتحدثُ عنك متعلما ابى ان ينزوي في برجه العاجي، فجعلتَ من علو برجك مطلّا لرصد معاناة الناس كمُنطلقٍ للتفاعل معهم؟.

أأتحدث عنك متكلما مفوّها تنصاع لك الكلماتُ وتستسلم النكتة، لتُطلق عِنانها في سياقها الصحيح، كي تزرع بسمة ً على شفاه مستمعيك، بسمة ً تبدّد ضجرهم وتخفّف توترهم وتشقّ طريقَ رسالتِك الى عقولهم وقلوبهم.

أأتحدثُ عن الرمزية في موقع ولادتك؟.  فلقد ولِدتَ على بعد امتار من هذه الكنيسة، في شارع الزقاق، مركز فسوطه القديمة. فاصبحت كلمةُ مركز  كلمة ً مركزيةً في محور مسيرة حياتك. اشغلتَ محلّيا هنا في فسوطه، مركزا  مركزيا كرئيس للسلطة المحلية على امتداد خمس سنوات، وعملتَ مُركّزا لكلية اللاهوت في مؤسسات مار الياس في عبلين، ومديرا عاما لمركز اللقاء على امتداد اكثر من ثلاثة عقود متتالية، وها هي الاقدار قد اختارت لك،ساحة الفاتيكان بالذات وهو مركز الكثلكة في العالم، لتكون موقعا لانهاء مسيرتك الحياتية.

أأتحدث عن فكرك المبدع وقلمِك المدرار وقد اثريتنا بمؤلفات أثرت بدورِها، جميعَ المهتمين باستمرار الوجود العربي المسيحي في شرقنا، ولا سيما في زمننا الرديء هذا، حيث التكفيريون يصولون ويجولون ويجرفون ويجرّفون  بجهلهم وانغلاقيتهم وظلاميتهم ورجعيتهم، حضارة ً عمرُها عمرُ التاريخ. 

لكَم كنتُ اودُّ يا عزيزي، أن أتحدث عن كلِ هذا وعن أكثرَ من هذا بكثير. لكني لا اريد ان أثقل اكثر على وقت محبيك ولا سيّما الضيوف منهم، الملتئمين الان حول نعشك وقد منحونا بحضورهم دفئا افتقدناه بغيابك. رحمك الله.

*(هذه الكلمة القيت اثناء مراسيم جنازة الدكتور جريس سعد خوري في فسوطه يوم الثلاثاء 9/2/2016 )

 

2016-02-10