الثلاثاء 13/11/1445 هـ الموافق 21/05/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أبومرزوق: المصالحة بيد الرئيس ونجاحها يتوقف على عزل الضغوط الخارجية عن الاتفاق

 قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق إن قرار المصالحة الفلسطينية بيد الرئيس محمود عباس، مشددًا في الوقت ذاته على أن الشرط الأساسي لنجاحها هو عزل الضغوط الخارجية عن الاتفاق الفلسطيني.

وأضاف أبو مرزوق "إذا تعامل الرئيس أبو مازن مع الوضع على أساس أنه رئيس لكل الفلسطينيين، وألا يستمع لأي ضغوط خارجية سواء من حماس أن تكون جزءً من النظام السياسي الفلسطيني أو لا، أعتقد أن المصالحة بدأت تتنفس التنفس الطبيعي".

جاء ذلك خلال جلسة نقاش عقدها مركز الزيتونية للدراسات والاستشارات في بيروت الخميس بعنوان "قضية فلسطين تقييم استراتيجي 2015.. تقدير استراتيجي 2016".

وأضاف أن "الشرط الأساسي لنجاح المصالحة هو عزل الضغوط الخارجية عن الاتفاق الفلسطيني، فهم يتحدثون اليوم عن التزامات منظمة التحرير كشرط أساسي لتحقيقها، وكان هناك حوار بشأن ذلك، وعزلنا هذه النقطة بالذات حتى لا تكون نقطة متعلقة بإحدى آليات تنفيذ المصالحة".

وأوضح أن التزامات المنظمة هي التي جلبت الحصار على قطاع غزة، والفيتو على مصالحة حماس، لذلك لا يمكن على الإطلاق أن تجلب مثل هذا الخيار، الذي فيه "اعتراف بإسرائيل ونبذ العنف أو استخدام الأدوات السلمية في الحصول على الحق الفلسطيني فيما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي، أو شروط الرباعية الدولية".

وأكد أن خطوات إعادة صياغة الاستراتيجية الفلسطينية عند اللجنة المركزية لحركة فتح نؤيدها بشدة، كما أننا نتمنى إعادة صيغة السلطة الفلسطينية بحيث تصبح سلطة مقاومة.

وشدد على أن وقف التنسيق الأمني وإعادة صياغة العلاقة مع الاحتلال الإسرائيلي مطلب فلسطيني عام، وليس فقط مطلب لحماس، مضيفًا "أعتقد إذا وضعت كافة هذه القضايا مكانها الصحيح، فإننا سنكون في عام 2016 أمام بشريات كثيرة".

2016-02-12