الأحد 2/2/1442 هـ الموافق 20/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
'أحمد العربي...الشهيد الحي'.... بقلم: محمود كعوش

أنتَ يا أحمدَ العربيَ ضميرُ وطنٍ
وَ شرفُ أُمَهْ

أنتَ إيثارٌ وَ ألْفُ نخوةٍ
وشهامةٍ وَ هِمَهْ

ألفُ جبلٍ شامخٍ في العَلْياءِ
وَ ألفُ سَفْحٍ وَ قِمَهْ
**
**
أنتَ قمرٌ
وَ نورُ ضياءٍ
وَ ألفُ نجمةٍ
وَ نِجمهْ

أنتَ ألفُ زيتونةٍ
وَ تينةٍ
وَ كَرْمَهْ

ألفُ بسمَةِ أمَلٍ
وَ همسَةِ دفءٍ
وَ مَوالٍ
وَ نَغْمَهْ
**

**
أنتَ يا أحمدَ العربيَ عُنوانُ وفاءٍ
وَ إكليلُ تضحيَةٍ
وَ فِداءْ

أنتَ عِزَةٌ وَ إباءٌ
وَ بَهاءْ

وَ بُرْعُمُةُ صفاءٍ
وَ نَقاءْ

وَ فَرْحَةُ الأُمهاتِ
وَ الآباءْ

وَ رَحْمَةُ المَلائِكةِ وَ الرُسُلِ
وَ الأنبياءْ

أنتَ أُغنيةُ الشهادةِ
وَ عُرْسُ الشُهداءْ
**
**
أنتَ يا أحمدَ العربيَ ألْفُ مِليونَ شهيدٍ
غَرَّسَ الأرضَ بطولَهْ

وَ عَلَّمَ الأجيالَ كيفَ تكونُ الأخلاقُ
وَ الوطنيةُ وَ الرُجولَةْ

أنتَ عُنوانُ مَجْدٍ
وَ لِلأجيالِ رمزٌ وَ قُدْوَةٌ
وَ لِلْشَعْبِ أُمْثولَةْ
**

**
أنتَ في القدسِ رَباطٌ وَ نفيرٌ
وَ أزيزٌ وَ زَئيرْ

سَعْيٌ حثيثٌ وراءَ النضالِ
وَ التحريرْ

وَ في مِصرَ صَبْرٌ على جُرْحِ غَدْرٍ
كبيرٍ كبيرْ

وَ حِكْمَةٌ وَ بُعْدُ نظَرٍ
وَ بصيرَةٌ وَ نصيرْ
**

**
أنتَ في الشامِ دويٌ وَ انفجارْ

وَ شلالُ عِزٍ وَ اقتدارٍ
وَ افتخارْ

وَ نِداءُ ماردٍ جبارْ

وَ في بغدادَ إعصارٌ على الشَّرِ
وَ شواطُ غضَبٍ
وَ نورٌ وَ نارْ
**

**
أنتَ في بيروتَ
منارهْ

وَ دارُ عِلْمٍ وَ فَنٍ
وَ حضارةْ

وَ في صنعاءَ جُرْحٌ نازفٌ
وَ جَمْرَةٌ حارقةٌ
وَ ألفُ ألفُ شرارهْ
**

**
أنتَ في المغربِ العربيِ للبناءِ
فأسُ وَ مِعْولْ

وَ لِلْحَصادِ
بَيْدَرٌ وَ مِنْجَلْ

وفي عَمانَ عنوانُ شهامةٍ
وَ عِطْرُ جِنانٍ وَ رياضٍ
وَ تَدَفُقُ جدْوَلْ
**

**
أنتَ في مسقَطَ عُنوانُ وفاقٍ وَ صُلْحٍ
وَ ريادَهْ

وَ شُموخُ عَدْلٍ
وَ قيادَهْ

وَ فَألُ خَيْرٍ
وَ وشاحٌ وَ قِلادَةْ
**

**
وَ في أمصارَ أخرى خيبةٌ وَ عارٌ
وَ بَلادَهْ

وَ افتقادُ احترامٍ وَ كَرامةٍ
وَ سِيادهْ
**
**

محمود كعوش
[email protected] 

2016-02-14