الجمعة 27/4/1443 هـ الموافق 03/12/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
'غليك' يقود اقتحامات استفزازية للأقصى وسط اجراءات مشددة

قاد الحاخام المتطرف يهودا غليك صباح اليوم الثلاثاء، اقتحاما للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، على رأس مجموعة من المتطرفين اليهود، وبحماية معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة، والتدخل السريع بشرطة الاحتلال.

وساد المسجد الأقصى توتر شديد وسط هتافات التكبير الاحتجاجية من قبل المصلين وطلبة مجالس العلم المتواجدين في المسجد، والمنتشرين بأرجائه.

يشار إلى أن اقتحام اليوم للحاخام المتطرف "غليك" هو الأول منذ نحو عام ونصف العام بعد أن منعته شرطة الاحتلال من ذلك عقب اعتدائه على مُسنّة فلسطينية بالمسجد الأقصى وكسر يدها، وأجازت محكمة الاحتلال قبل أيام لهذا الحاخام اقتحامه من جديد، مؤكدة أنه لا توجد مبررات حقيقية لعدم مشاركته في هذه الاقتحامات.

واغتالت قوات الاحتلال الشهيد المقدسي معتز حجازي بدعوى إطلاق النار على الحاخام "غليك" عام 2014، حيث أصيب حينها بجراح خطيرة.

إلى ذلك، شددت شرطة الاحتلال الخاصة إجراءاتها على دخول المصلين من الشبان والنساء للمسجد الأقصى، وواصلت احتجاز بطاقاتهم خلال دخولهم للصلاة، في الوقت الذي نظمت فيه مجموعة من النساء والطالبات المبعدات عن الأقصى اعتصاما قرب بوابته من جهة باب حطة، احتجاجا على منعهن ونحو 60 سيدة وفتاة وطالبة من دخوله.

2016-03-01