الأربعاء 12/1/1444 هـ الموافق 10/08/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
د. الاغا يطالب وكالة الغوث عدم اجراء تغييرات على برامجها دون التشاور والتوافق مع الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين على ضرورة ان يكون هناك تشاور مسبق بين ادارة وكالة الغوث والدول العربية المضيفة للاجئين بخصوص  التغييرات في نوعية الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية لتفادي اي اشكاليات في عملية التطبيق .

وأبدى  د. الاغا خلال لقائه اليوم  بنائب مفوض عام وكالة الغوث  السيدة ساندرا ميتشل ، في مقر دائرة شؤون اللاجئين في رام الله  بحضور القائم بأعمال مدير عمليات الوكالة  في الضفة الغربية لانس بورثولوميوز ، وعدد من مستشاري وكالة الغوث تحفظ دائرته واللجان الشعبية واللاجئين على قرار وكالة الغوث باستبدال نظام المساعدات العينية "السلة الغذائية " التي توزع على الحالات الاجتماعية والذي يصل عددهم الى ما يقارب 36 الف لاجئ  فلسطيني  تحت خط الفقر المدقع إلى نظام "البطاقة الالكترونية " التي يتم من خلالها شراء المواد الغذائية من مراكز البيع .

واوضح د. الاغا ان استبدال نظام المساعدات العينية بنظام البطاقة الالكترونية سينهي وظائف العاملين في برنامج التوزيع العيني وتحويلهم للوظائف في برامج الوكالة الأخرى وعملياً تكون الوكالة لجأت الى سياسة وقف التوظيف ، مطالباً ادارة الوكالة العدول عن هذا القرار .

واكد د. الاغا ان سيتم التشاور مع الدول العربية المضيفة لاتخاذ موقف موحد تجاه قرارات وكالة الغوث اللجوء الى تغيير العمل في البرنامج حول امكانية تطبيق التغييرات من عدمها وان لا يكون الانفراد بتطبيقه في بعض الساحات دون الأخرى مشيراً إلى ان أي تغيير في نوعية الخدمات يجب ان يكون باتفاق مسبق مع الدول العربية المضيفة لإمكانية تطبيقه ولضمان عدم بروز مشكلات كما حدث ببرنامج مساعدات مخيم نهر البارد .

وطالب وكالة الغوث عدم اجراء اي تغييرات على برامجها دون التشاور والتوافق  مع الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين .

وبحث د. الاغا خلال لقائه مع السيدة ميتشل كافة الامور المتعلقة بأوضاع اللاجئين في المخيمات الفلسطينية ، كما ناقش المسؤولان الخدمات الاستشفائية للاجئين الفلسطينيين في المخيمات اللبنانية  والأوضاع الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون هناك.

واكد د. الاغا على ضرورة ان تقدم الخدمات الاستشفائية للاجئين الفلسطينيين في لبنان دون تقليصات أو تخفيضات ،مشيراً إلى ان كل لاجئ فلسطيني يحتاج إلى العلاج يجب ان لا يحرم منه وان تتولى الوكالة تغطية كافة مصاريف علاجه كاملة دون ان يتحمل المريض أي اعباء مالية إضافية .

واضاف ان الحكم على الصندوق المكمل الذي اعلنت عنه  الوكالة لدعم الاستشفاء  في لبنان لتلبية احتياجات العلاج المخصصة للاجئين الفلسطينيين في لبنان سيتم من خلال مدى قدرته عملياً على تغطية التكاليف العلاجية للاجئين الفلسطينيين مطالباً في الوقت ذاته وكالة الغوث العودة للعمل على برنامج الاستشفاء للعام 2015 .

من جهتها اكدت السيدة ميتشل على ان وكالة الغوث تعمل جاهدة على تحسين نوعية الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين وتلبية احتياجاتهم المتزايدة   .

 وتطرقت في حديثها مع د.  الاغا  إلى قرار ادارتها بتحويل المساعدات العينية "السلة الغذائية إلى نظام "البطاقة  الالكترونية وايجابيات هذه التغييرات في تحسين وتطوير الخدمات المقدمة للاجئين وتحسين السوق الملحي الفلسطيني. 

كما اشارت في حديثها إلى قرار ادارتها إطلاق الصندوق المكمل لدعم الاستشفاء  في لبنان لاستكمال تغطية التكاليف العلاجية للاجئين الفلسطينيين وان ادارتها على تواصل مع الدول المانحة لتمويل هذا الصندوق .

وأكدت على ان وكالة الغوث لن تتخلى عن اللاجئين وستواصل تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين في كافة مناطق عملياتها وتحسين نوعيتها .

2016-03-03