الأحد 2/2/1442 هـ الموافق 20/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
لا أريد غيره لقلبي...نسيمة الهادي اللجمي
لا أريد غيره لقلبي
حان وقت الكلام , وقرّرت أن أخبركم عنه , ألستم أصدقائي ؟ تفرحون لفرحي وتحزنون لحزني ؟
أم تراني قد بالغت في الخيال , وأخطأت المقال.....
أخيرا .. دقّت طبول الإنتصار
وصل الفارس بعد طول انتظار
جاء .. ليعيد إليّ بسمتي , وشيئا من الفرح , وبعض الأمان
وها أنا قد صرت أنام ..بعد أن أرّقني السّهد ... جرحني الملام
كم كنت أعاني في بعاده , و ما كان أقسى البعاد
كم كنت أصبر وما كان أشدّ الصّبر
كان قلبي قبله يخفق بشدّة ..كان يؤلمني
كانت روحي تهتزّ خوفا حائرة .. تسألني :
لم كلّ ذلك الإضطراب ؟ لم العذاب ؟
كنت حزينة أرجو النّجاة , أحبّ الحياة , أنكر الآهة , أخفي الزّفرات
ها أنا أقرّ أنّي بدونه كنت أنعذّب
..........واليوم
قد صار معي , بجانبي , لا يفارقني
أطلبه يلبّي , لا أريد غيره لقلبي
ورغم أنّي لست أحبّه .. لست أهواه ...لكنّي لا أريد سواه
...هل عرفتم من هوّ ؟ إنّه دواء القلب .
 
نسيمة الهادي اللجمي
صفاقس ... تونس
2016-03-09