الأربعاء 5/2/1442 هـ الموافق 23/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
المؤتمرات الشعبية لاهل فلسطين وضرورة الاجابة على اسئلة المرحلة...بقلم يونس رجوب

قد يكون من الضروري والمهم تبويب اسئلة المرحلة المطروحة على المؤتمرين من اهل فلسطين على النحول التالي:
1__ اسئلة الكينونة الوطنية الفلسطينية .والاساسي منها هو. هل عملية الاسترداد الوطني التي قامت بها منظمة التحرير الفلسطينية للشخصية الوطنية الفلسطينية. من واقع التشرد والتشتت والنفي والالغاء للوطن والوجود الفلسطيني .هي عملية مرتبطة بفكرة التحرر الوطني ونهجها وسياقيها في التاريخ؟؟

ام ان فكرة التحرر الوطني قد اصبحت فكرة بحاجة للمراجعة او التجاوز عنها لصالح المرحلة الجديدة ؟؟التي هي مرحلة فكرة وبنية ومصالح وارتباطات ليس لها علاقة بالفكرة الاولى؟؟ وبالتالي علينا ان نعي اننا كشعب وقضية امام فكرتين الاولى تدعو الى اعادة بناء فكرة التحرر الوطني التي قامت عليها عملية استرداد الكينونية الوطنية الفلسطينية .وبناء تشكيلتها الاجتماعية الاقتصادية العسكرية الثقافية الاعلامية التربوية المشتبكة مع الاحتلال وادواته وحلفائه داخليا وخا رجيا .

والثانية هي فكرة الكومبرادور الحاكم .ووكلاء السوق والمشاريع السياسية الاقتصادية الامنية الثقافية للاحتلال الاسرائيلي . وتشكيلتها القائدة لقوى المجتمع الفلسطيني على هذا الاساس. او على نحو يرسخ مصالحها مع الاحتلال ويدمر مصالح الشعب الفلسطيني وكينونته الوطنية.

وهل تشكيلة الكومبرادور الحاكم او القائد والمتصرف بالكينونة الفلسطينية وفقا لمعايير الاحتلال. هي تشكيلة قائمة ومستمرة في نشاطها التدميري وفقا لعقد مبر ومعلن مع الشعب الفلسطيني؟؟ ام انها قامت بكل ذلك على مسؤوليتها؟؟واين هو هذا العقد الذي يعطيها الحق في تدمير ونفي والغاء تشكيلة منظمة التحرير الفلسطينية من الوجود؟؟ وما هو الفرق بين تشكيلة الكومبرادور القائم وسماته وصفاته؟؟وبين تشكيلة منظمة التحرير الفلسطينية وسماتها وصافتها؟؟ ولماذ نقبل ان تحكمنا او تقودنا تشكيلة لا تحمل سمات وصفات كينونتنا الوطنية التي لا يجوز فك الارتباط بينها وبين فكرة التحرر الوطني وتشكيلتها وادواتها وسياقها في التاريخ؟؟ ما هو فكر التشكيلة الكومبرادورية الحاكمة؟؟وما هي القيم الوطنية التي تحكمها؟؟وما هي الرؤى الاجتماعية الاقتصادية التي تدافع عنها؟؟ هل لديها شيئ غير التشبه بالاحتلال وسلوكياته الفاسده حتى في زي الجند والمأكل والمشرب وافشاء المفاسد والفواحش بين اوساط الشعب الفلسطيني؟؟ واين هو النموذج الوطني المرتبط بالكينونة الوطنية الفلسطيتية في سلوكها اليومي بين الناس؟؟ وهل ادوات نشاطها الرائجة بين الناس هي ادوات الكينونة الوطنية الفلسطينية؟؟ام هي ادوات لا يعلم الا الله ما هي ومن اين يأتون بها؟؟ وهل هذا هو التجلي المثالي لعقد الشعب الفلسطيني مع منظمة التحرير الفلسطينية؟؟ وكيف لنا ان نجدد عقدنا مع منظمة التحرير الفلسطينية قبل تجريد البنية الكومبرادورية الحاكمة من انتحالها لمنظمة التحرير الفلسطينية وادعائها تمثيليها لها بالصفات التي هي عليها الان؟؟ وما هي الوسائل التي يتوجب على المؤتمرين من اهل فلسطين اتخاذها للتشبث بكينونتهم الوطنية واسترداد منظمة التحرير الفلسطينية من حالة الاستلاب التي تعيشها؟؟وماذا عليهم ان يتخذو من قرارات واجراءات لتحصين كينونتهم الوطنية ومنع انتحالها من الغيرفي ظروف ومحطات مشابهه قد يمر بها الكفاح الوطني الفلسطيني؟؟ هذا الى جانب تعريف كل اجيال الشعب الفلسطيني باصل العقد الوطني الذي قامت عليه العلاقة بين منظمة التحرير الفلسطينية وشعبها وامتها واعتماد وثائقها كافة في المنهاج الدراسي بكل مراحلة.


ان اسئلة الكينونة الوطنية هي الغائب الذي لا بد من استحضاره في كل مؤتمرات اهل فلسطين وبالتالي قد تسهم هذه الاشارة في تبويب ما سيليها من اسئلة مهمة.
يتبع....

2016-03-17