الأربعاء 5/2/1442 هـ الموافق 23/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قراءة سريعة لمسرحية'هزبرة' للكاتبة والمخرجة ميرنا سخلة/يوسف شرقاوي

"ميرنا سخلة" كاتبة ومخرجة مسرحية شابة،حاولت من خلال كتابة واخراج مسرحية "هزبرة أن تضيئ على الإعلام الإسرائيلي،والتركيز على "البروباغاندا" في هذا الإعلام بنص مكتوب ومخرج بطريقة "ساخرة" حاولت ان تشرح للمشاهد الدبلوماسية الإسرائيلية المضلِّلة بطريقة "مكثفة". ميرنا سخلة، ظهرت من خلال العرض المسرحي هذا حوالي "80 دقيقة" "هزبرة" بالكاتبة والمخرجة المتمكنة والمسيطرة على تسلسل كتابة النص والإخراج لتقدم عملا مسرحيا يخدم الفكرة ،ويرضي المشاهد في آن معاً. فكرة المسرحية "هزبرة" تقوم على اظهار "بروباغاندا" الإعلام الإسرائيلي الذي يخدم سياستها الهادفه الى الإبتزاز "الغليظ" نسبة الى معنى كلمة "هزبرة" باللغة العربية "هاسبارا" باللغة العبرية أي "التفسير" ،وتطويع الإعلام العالمي خدمة لأغراض اسرائيل الإستراتيجية ،ورسم صورة مجافية للحقيقة ، في الوعيّ العالمي وخاصة الأوروبي ،مبنية على الكذب ،والتضليل،وشيطنة العرب ،والفلسطينيين،وابتزاز من يخالفها الرأي باتهامة بالعداء للسامية،علما بأن اسرائيل من السامية وليس هي السامية كلها. ميرنا سخلة ومن خلال هذا العمل الخلاق،والتركيز على "بروباغندا" الإعلام الإسرائيلي،والترويج ،والدعاية الموجهة للتأثير والسيطرة على ما امكن من وسائل الإعلام العالمية،ارادت ان تثبت أن اسرائيل تقوم بهذه"البروباغاندا"لشرعنة ماتقوم به من اعمال فاضحة من قتل يومي للفلسطينيين، وتمييز عنصري بحقهم ،وسلب اراضيهم ،وهدم بيوتهم،وقلع وحرق زيتونهم،واعتقال ابنائهم،لكنها برغم كل ماتقوم به سيأتي ذلك اليوم الذي سيجعل اسرائيل عاجزة عن الإستمرار بجرائم الحرب هذذه.،لأن "سلطة" التأثير من خلال الإعلام لها حدود،كما القوة لها حدود ايضا. ميرنا اثبتت ان لديها قابلية خصبة لكتابة واخراج نص متقن،وخلاق،ومتقد،يرتكز الى الإبداع المسرحيّ،واثبتت انها تملك التبصر لتطوير العمل المسرحي الفلسطيني. فتحية لميرنا،ولجميع من كان له شرف الأداء المميز ،من ممثلين،وفنيين لخشبة المسرح،ليتلائم النص مع الأداء

2016-03-20