الأربعاء 6/6/1442 هـ الموافق 20/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
نكبة فلسطين لا تزول إلا بزوال الاحتلال...أحمد يونس شاهين

 أمين سر الشبكة العربية لكتاب الرأي والإعلام

إن النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني ليس حدثاً عابراً وذهب في طريقه أو مرحلة انطوت بمرور الزمن، إنما هي نكبة مازالت قائمة حتى وقتنا هذا وممتدة ومتواصلة، فتاريخ النكبة التي لحقت بشعبنا الفلسطيني في الخامس عشر من أيار لعام 1948 أدت إلى تشريد وتشتيت مئات الآلاف من الفلسطينيين وأفقدتهم هويتهم الفلسطينية ليصبحوا بعد ذلك لاجئين بعد أن دمرت عصابات الصهيونية قرابة خمسمائة قرية فلسطينية وقتلوا ما قتلوا من أهلها وما تبقى فقد كان نصيبه العيش في مخيمات اللجوء على أمل العودة.

فمنذ عام 1948 بعد أن حلت النكبة بالشعب الفلسطيني وعلى الرغم من الحروب التي شنتها دولة الاحتلال على الشعب الفلسطيني ومحاولاتها بكل السبل نفي فعل النكبة وشطبها من الذاكرة الفلسطينية والعربية وتغييب الوعي الفلسطيني من خلال قيامها بالممارسات العدوانية من طمس كل المعالم العربية والفلسطينية سواء مسيحية أو إسلامية في كل شبر من أرض فلسطين العربية لاسيما في الأماكن المقدسة منها وعلى وجه التحديد في مدينة القدس وتتنكر للحق الفلسطيني بالعودة إلى أرض فلسطين التاريخية، إلا أن آثار النكبة لا تزال قائمة رغم كل المحاولات التي تحاول دولة الاحتلال من خلالها فرض واقع جديد يقبل به الشعب الفلسطيني وهو يهودية الدولة المراد به إنهاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين وطرحها مشروع تبادل الأراضي في العملية التفاوضية مع الفلسطينيين الذين رفضوا حتى النقاش فيه ولعل هذا دليل واضح على أن هناك إجماع فلسطيني أن العودة حق مشروع وثابت من الثوابت الوطنية الفلسطينية لا يسقط بالتقادم مهما طال الزمن أم قصر.

إن ما يعانيه اللاجئين الفلسطينيين في غزة والضفة لا يقل عن معاناة أهلنا اللاجئين في مخيمات اللجوء في الشتات وعلى سبيل المثال أهلنا في مخيم اليرموك الذين تعقبتهم أبشع أنواع الجرائم مؤخراً بفعل الحرب الأهلية الطاحنة التي تشهدها الشقيقة سوريا وتعرضهم للتشريد من لجوء إلى لجوء على أيدي العصابات المتطرفة.

إن الشعب الفلسطيني اليوم بكافة فصائله الوطنية والإسلامية واختلاف شرائحه يحيي ذكرى النكبة الثامنة والستين، وهذا يتطلب منه تجسيد وحدته الوطنية وإنهاء حالة الانقسام البغيض الذي أضر بالقضية الفلسطينية وأوصلها إلى أخطر المنعطفات السياسية وفتك بالحالة الاجتماعية الفلسطينية في الوقت الذي يزداد فيه التطرف الإسرائيلي وتتشكل فيه حكومات يمينية متطرفة تتعاقب في عدائها للشعب الفلسطيني وتشن حروبها ضده في غزة والضفة والقدس.

بعد ثمان وستون عاماً والسؤال نفسه يتكرر في ذهن كل فلسطيني متى سأعود إلى أرضي لأجلس تحت شجرة الزيتون التي رواها جدي بعرقه وحصد منها الثمار وعصرها، متى سأروي لابني حكاية تحت هذه الشجرة كان جدي قد رواها لي في المهجر، حلم يراود كل فلسطيني عانى ويلات النكبة، هذه النكبة التي قلبت الحال الفلسطيني رأساً على عقب، في ذكرى النكبة من كل عام يتجدد الأمل بالعودة وطي صفحات النكبة.

بعد ثمان وستين عاماً يوجه الشعب الفلسطيني رسالته الواضحة لدولة الاحتلال بأن تعلم أنه لا يوجد التزام قانوني أو أدبي على الفلسطينيين أن يبقوا في معاناة الشتات طوال هذه السنين لكي يؤمنوا لها دولة يهودية عنصرية بل على العكس، يوجد على إسرائيل التزام قانوني واضح وأدبي صريح، بأن تكفر عن جرائمها وأن تعيد الحقوق إلى أصحابها، وبأن تصبح دولة فلسطينية على أرض فلسطين لكل الفلسطينيين وكل من له حق العودة أن يعود إلى أرضه التي هجر منها قسراً.

وأخيراً يتوجب علينا نحن الفلسطينيين أن نلتفت لقضيتنا الفلسطينية بكل اهتمام وننجز المصالحة ونحقق وحدتنا الوطنية التي هي صمام الأمان نحو تحقيق حلمنا الفلسطينية.

2016-05-15