الجمعة 30/1/1442 هـ الموافق 18/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بلير: العرب سيطبعون مع اسرائيل حال موافقة نتنياهو على مبادرة السلام العربية

نقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير،  قوله بأنه "اذا وافقت حكومة نتنياهو على التفاوض مع الفلسطينيين على اساس مبادرة السلام العربية، فستكون الدول العربية مستعدة للقيام بخطوات لتطبيع العلاقات مع اسرائيل". وهذه هي المرة الاولى التي يتحدث فيها بلير عن المبادرة السياسية التي حاول مؤخرا دفعها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لتسهيل دخول المعسكر الصهيوني الى حكومة نتنياهو.
وكان بلير يتحدث في مؤتمر عقد في لندن امس، وقال انه يعتقد بأنه في الواقع الحالي في الشرق الاوسط، هناك فرصة لأن توافق الدول العربية على تخفيف خطوط مبادرة السلام العربية، وتطبيع العلاقات مع إسرائيل خلال المفاوضات، وليس فقط بعد تحقيق الاتفاق الدائم بين اسرائيل والفلسطينيين.
وقال: "اذا وافقت اسرائيل على الالتزام بالتحدث حول مبادرة السلام العربية كسياق تجري في اطاره المفاوضات، ستتمكن الدول العربية من القيام بخطوات لتطبيع العلاقات على مدار الطريق من اجل زيادة الثقة بعملية السلام". واضاف: "مع القيادات الجديدة في المنطقة اليوم، هذا امر يمكن عمله، ولكن الكثير يتعلق برد حكومة اسرائيل على مبادرة السيسي، والرد على مبادرة السلام العربية والخطوات التي تبدي الحكومة الاسرائيلية استعدادها للقيام بها ازاء الفلسطينيين".
وقال انه في ظل عدم الثقة العميق بين القيادة الإسرائيلية والقيادة الفلسطينية والقيود السياسية الصعبة التي تواجهها، يعتبر تدخل الدول العربية في العملية مفتاحا لنجاحها. نحن نحتاج الى مساعدة من المنطقة. الباب بين إسرائيل والدول العربية مغلق الان، والمفتاح هو التقدم مع الفلسطينيين".
وعلى الرغم من التفاؤل الذي ينثره بلير خلال محادثاته مع رئيس الحكومة نتنياهو، ورئيس المعارضة هرتسوغ وجهات دولية، بشأن القدرة على تحقيق اختراق بين اسرائيل والدول العربية، الا ان دبلوماسيين تحدثوا مع بلير مؤخرا، تطرقوا بتشكك الى تقييماته وقدرة مبادرته على التحقق. وحسب اقوالهم، فان شروط اللعب لا تزال كما هي – الدول العربية ستوافق على تسخين العلاقات مع اسرائيل اذا وافقت على القيام بخطوات عملية ازاء الفلسطينيين، وهو ما رفضته منذ 2009.

2016-05-25