الخميس 6/12/1445 هـ الموافق 13/06/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الله بالعون 'يا ' فلسطينية ...أحمد دغلس

في مؤتمر المجلس الوطني الفلسطيني الذي عقد في مدينة الحسين للشباب في ألأردن - عمان عام  1984 إذ كنت واقفا بجانب الراحل عز الدين الشريف ' ابو زياد الغربي ' محافظ طولكرم مؤخرا وإذا بالملك حسين بن طلال ملك ألأردن يمر بجانبنا بعد إنهاء كلمة إفتتاحيته لمؤتمر المجلس الوطني الفلسطيني في عمان  ليبادر ملك الأردن عندما مر بجانبنا بالقول لعز الدين الشريف بقوله  " ألله بالعون يا ابو زياد "

ألله بالعون ما زالت من يوم المؤتمر إلى يومنا هذا رغم أننا جنحنا إلى سلام ' الشجعان ' ...؟! الله بالعون بالفلسطينية رغم أننا جنحنا للسلام وتفاوضنا مع إسرائيل لما يزيد عن عشرين عاما ،، لم تأتي بالعون لفلسطين وما به تمنى بها الراحل ملك ألأردن الحسين بن طلال رحمه الله ولا بها رغم التنازلات التي قدمناها في أتفاق المبادئ ' أوسلو' رغم التذكير والرؤيا التي كانت واضحة والتي دُونت بمحاضر كوادر الحركة الوطنية بالسر والعلانية تحت بند للوطن رب يحميه مُسيج بقيادته ورموزه .

نغتفر إلى الله ونقول الله بالعون ... لكن عندما ننظر حولنا فلا عون من عراق نراه ليس بعراق عرفناه ، ولا سوريا قادرة كما كانت ..؟!  ولا مصر مستعدة أبعد من كامب ديفد ولا سعودية بفلسطين وإن كانت بسوريا على حدود فلسطين ...؟! لا نرى أي من العون بالرغم من تفاؤلنا بالله وبعونه المعين وحده للفلسطينية ..؟! به نستقيم كما استقامت المؤرخة الأستاذة الإنجليزية  " كاترين هول " التي رفضت استلام مليون دولار أمريكي كجائزة من جامعة تل أبيب بسبب تواطيء جامعة تل أبيب مع ألاحتلال ألإسرائيلي .... الله بالعون لتسديد تنظيم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل في أوروبا وبقية العالم  المٌعَرَفة ب   BDS" بي  دي  إس "   التي لا أعرفها عندنا بفلسطين لا  أعرف بي ولا دي ولا إس ...لأننا تحت الاحتلال  ...؟! لأرى العبرية على الصناديق وفي ألأثير تصلني بالهواتف الذكية وفي السوق نتعامل بها  بالشيكل ألإسرائيلي ... على ضوء أعمدة لمبات كهربائها ؟!  الله بالعون يا فلسطينية .

2016-05-25