الأربعاء 28/10/1442 هـ الموافق 09/06/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هجاء السِفلَةُ بقلم : الأديب الدكتور/ وليد فهمي

إذا دَعَتك السِفلَةُ إلي

مخبَثةٍ فحدث ولا حرج

فكل إمرئٍ يولد من رحمٍ ولكن

ولدتهم امهاتُهم من فتحةِ الشرج

عَاليكم سافلكم -- أكابركم

أصاغركم وأنكم لولات العرج

أيها المتنطعون وإن رأيتم أنفسكم تائبين

فهل غابت الدنيا أم جاءَ الفرج؟؟!!!

صلاتكم محموضةً وحموضها

في أنكم وذقونكم دربُ من هرج

فهل عادت الكفارُ في ثوبِ

النفاقِ أم أنكم ألفتم الحرج

فوق السرابِ تكنسون سلالِمَكُم

جهابزتاً متوقعين أنه الدرج !!!!

بِجَامةُ في المحاماةِ من منازِلِهم

خازوقُ لو نظرته انفلق

معنى الكلام صفاتهُ

قصر علي التبولِ والعرق

جيف الكلام عبارةُ

سمُ اللئام قد خرج

ملَئَ المكان مزاحماً

ويح الحمار جاء مسابحاً فغرق

قد أتى حضرتنا متفيقهاً

فافقهناهُ ضرباً حتى نفق

أيها القريضُ لملم لسانُكَ

فلا نباحَ إلا لكلبِ قد مرج

كم عرفناكم أهل سوء

أهل خزي--أهل جود في الأرج

حمحم بصوتُكَ فلا صهيلُ

ولا أنتَ فارسُ فإنك بمعلفٍ برج

2016-06-02