الجمعة 15/5/1444 هـ الموافق 09/12/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
العربي يلغي زيارته إلى رام الله بعد اتهام الشعبية له بالتطبيع

أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، اليوم الاثنين، إلغاء زيارته لمدينة رام الله، في أعقاب انتقادات وجهت له من أطراف فلسطينية وعربية مختلفة واتهامات بـ "التطبيع".

وكانت زيارة العربي مقررة غدًا الثلاثاء، بغرض التباحث مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، حول التحركات الفرنسية لعقد مؤتمر دولي لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بالإضافة إلى بحث مبادرة السلام العربية التي طرحت عام 2002، وبحث عدة مقترحات عملية لمتابعة أعمال المؤتمر.

وقال العربي في تصريح صحفي مقتضب، إن إلغاء زيارته لـ "عدم ملائمة المواعيد".

وكانت الأمانة العامة للجامعة العربية، والرئاسة الفلسطينية قد أعلنتا في وقت سابق اليوم الاثنين، عن تأجيل زيارة نبيل العربي، إلى رام الله، والتي كانت مقررة اليوم، إلى يوم غدٍ الثلاثاء، بسبب "ترتيبات أمنية" تتعلق بعبوره من الأردن.

وكانت الجبهية الشعبية لتحرير فلسطين دعت السيد نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية إلى مراجعة موقفه من زيارة رام الله التي لا زالت تحت الاحتلال.
وقالت الشعبية في بيان لها " انه "في الوقت الذي تُقدّر فيه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مواقف ودور السيد نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية في دعم القضية الفلسطينية ونضال الشعب الفلسطيني، فإنها تُعبّر عن اندهاشها واستهجانها لإقدامه على زيارة رام الله التي لا زالت تحت الاحتلال، حيث تحمل من الالتباسات الشيء الكثير، خاصة في ظل هذا التوقيت الذي تسعى فيه الإدارة الامريكية وفرنسا ودول أخرى دفع الدول العربية إلى المبادرة بالتطبيع مع دولة العدو الصهيوني لتتجاوب الأخيرة مع المبادرة الفرنسية".
واضاف البيان ان "الجبهة الشعبية إذ تُخطّئ وتستنكر هذه الزيارة لمدلولاتها السابقة، فإنها تدعو السيد نبيل العربي إلى مراجعة موقفه، وإلى التمسك برفض التطبيع مهما كانت أشكاله، ومقاومة كل الجهود التي تعمل على فرض التطبيع كأمرٍ واقع، والانحياز فقط إلى نبض الشارع العربي الذي رفض ويرفض أي شكل من أشكال التطبيع، وهو بذلك يُجسّد -على أفضل ما يكون- تجربته الغنية وهو يودّع موقعه كأمين عام لجامعة الدول العربية".

2016-06-13