الأربعاء 28/10/1442 هـ الموافق 09/06/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
متحولة جنسيا في الخطوط الأمامية للجيش البريطاني


تمكنت امرأة بريطانية من الوصول إلى الخدمة في الخطوط الأمامية لقوات المشاة في بريطانيا خلافاً للعادة، وخلافاً لما هو معمول به في الجيش البريطاني.
 أما السبب الذي مكّنها من ذلك فهو الأمر المثير للدهشة، وهو أنها لم تكن امرأة أصلاً، بل كانت رجلاً قرر التحول إلى امرأة، وقال (أو قالت) بأنه "يشعر بالفخر لأنه يصنع التاريخ".
ونشرت جريدة "الصن" البريطانية صورة السيدة "تشولي ألين" التي تعمل في الخطوط الأمامية للقوات البرية البريطانية، لكن تشولي كانت قد انضمت للخدمة في الجيش عام 2012 عندما كانت رجلاً وكان اسمه "بن"، إلا أن "بن" قرر التحول إلى امرأة ليكون بذلك أول سيدة تخدم في هذا الموقع بالجيش البريطاني.
وتبلغ ألين من العمر 24 عاماً، وتعود أصولها إلى منطقة "كامبيريا" شمال غرب إنجلترا، وهي منطقة تبعد عن لندن نحو 500 كيلومتر، وكانت غيرت اسمها من "بن" إلى "تشولي" الشهر الماضي، على أنها لا زالت حالياً تتلقى علاجا هرمونيا لتغيير طبيعتها الحيوية من الذكورة إلى الأنوثة. 
وبحسب تقرير "الصن" الذي اطلعت عليه "عربي21" فإن السيدة "تشولي ألين" هي أول امرأة تخدم في قوات المشاة بالجيش البريطاني منذ تأسيسه في العام 1660.
وقالت ألين للصحيفة البريطانية: "إنه شرف عظيم لي أن أكون قادرة على صناعة التاريخ، وفي الوقت ذاته أقوم بوظيفتي، إنه أمر رائع. أنا أنظر لنفسي كشخص عادي".
وتابعت: "أنا أحب أن أكون مصدراً لإلهام الناس بأن يخرجوا ليصنعوا أنفسهم، وعلى قدر ما إن العالم سيء، إلا أنه ليس بالسوء الذي يعتقده الناس، كما أن كل شيء يكون سهلا عندما يكون أصحابك ومديروك في العمل داعمون لك". 
وحول تمسكها بعملها تقول ألين: "لا يوجد شيء يمكنه أن يوقفني على الإطلاق، هذه وظيفتي، وهذه هي مهنتي على الدوام".

 

2016-09-18