الإثنين 4/12/1443 هـ الموافق 04/07/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أبرز ما جاء في مناظرة 'ترامب و كلينتون' .. عن الأسد وروسيا واحترام النساء

الوسط اليوم-وكالات:بدأت آخر مناظرة، الخميس، بين المرشحين لانتخابات الرئاسة الأميركية، الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطية هيلاري كلينتونبدون مصافحة، كما انتهت أيضاً دون مصافحة، في مؤشر على حدة ما تضمنته تلك المناظرة. وبعيد انتهاء المناظرة أظهر استطلاع أولي لـ"سي إن إن" أن 52% من المشاهدين رأوا أن كلينتون فازت مقابل 39 في المئة لترامب.

واتسمت المناظرة بالحدة والتصريحات النارية، حيث تبادل المرشحان على مدى 90 دقيقة الاتهامات العنيفة في آخر مواجهة بينهما قبل عشرين يوماً من الانتخابات الرئاسية.

ترامب لكلينتون: كذابة وبغيضة.. وهي ترد: أنت دمية بيد بوتين
وبعدما استخدم ترامب ضد كلينتون تصريحات سابقة أدلى بها كل من منافسها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي بيرني ساندرز، ومدير حملتها الانتخابية جون بوديستا، أجابت وزيرة الخارجية السابقة مخاطبة ترامب "عليك أن تسأل بيرني ساندرز أي مرشح يؤيد. لقد قال إنك الشخص الأكثر خطراً الذي يترشح للانتخابات الرئاسية في التاريخ الأميركي المعاصر، وأنا أوافقه الرأي".
وتميزت المواجهة الأخيرة بين كلينتون وترامب بسجالات عنيفة وتبادل اتهامات من العيار الثقيل وصلت أكثر من مرة بالمرشح الجمهوري إلى حد تحقير منافسته، لدرجة أنه قال عنها إنها "كذابة" و"يا لها من امرأة بغيضة"، بينما اتهمته وزيرة الخارجية السابقة بأنه "دمية" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقالت إن الرئيس الروسي "يفضل أن يرى دمية رئيسا للولايات المتحدة"، وذلك رداً على قول ترامب إن بوتين "لا يكن أي احترام" لوزيرة الخارجية السابقة.

وبدأت المناظرة في تمام الساعة السادسة بالتوقيت المحلي (01,00 بتوقيت غرينتش)، وتولى إدارتها الصحافي في شبكة "فوكس نيوز" كريس والاس، وتناول المحور الأول منها إضافة إلى مسألة المحكمة العليا قضيتي الحق في حيازة الأسلحة والإجهاض.

السلاح والهجرة والصدام الأول
في بداية المناظرة، قالت كلينتون إن على المحكمة العليا أن تقف إلى جانب الشعب وليس الشركات الغنية، متهمة ترامب بأنه يدعم حمل السلاح وشركات السلاح معه.

وحالما انطلقت عجلة الأسئلة، وقع الصدام القوي الأول بينهما حول ملف المهاجرين غير الشرعيين وخطة ترامب لترحيلهم، والتي قالت كلينتون إنها ستؤدي إذا ما طبقت إلى "تمزيق البلاد". وقالت كلينتون "لا أريد أن أرى قوة الترحيل التي تحدث عنها دونالد. أعتقد أنها فكرة ستؤدي إلى تمزيق بلدنا".

بالمقابل ذكر الملياردير الجمهوري أنه يعتزم إذا ما أصبح رئيسا بناء جدار فصل على الحدود مع المكسيك لوقف الهجرة غير الشرعية. وقال ترامب إن "برنامجها هو إزالة الحدود. ستكون لدينا كارثة في التجارة والحدود".

ورداً على سؤال لمدير المناظرة بشأن ما نشره ويكيليكس نقلاً عن معلومات سرية تمت قرصنتها من الحساب البريدي لمدير حملتها جون بوديستا، قالت كلينتون إن ما قصدته في قولها إنها تأمل بحدود مفتوحة هو "سوق مشتركة في عموم النصف الشمالي من القارة الأميركية"، مضيفة "كنت أتحدث عن الطاقة".

وقالت كلينتون إنها صوتت من أجل حماية الحدود، لكن ترامب لديه رأي مختلف من المهاجرين، ووصفته بأنه يستغلهم في بناء مشاريعه ويهددهم بالطرد.

الإجهاض
وحول الإجهاض، قالت كلينتون إن "من حق المرأة اتخاذ القرار الحاسم الذي يحافظ على صحتها. أنا عكس ترامب، لا أريد تمزيق عائلات وترحيلها، لأن ذلك ليس من قيمنا".

ورد ترامب قائلاً: "أنا مع تنظيم الإجهاض طالما يأخذ حياة المرأة وصحتها بعين الاعتبار".

الاقتصاد
أما في الشأن الاقتصادي، فقال ترامب إن خطة كلينتون الاقتصادية ستكون كارثية على البلاد، قائلاً "ننفق ثرواتنا على بلدان أخرى ولا يمكن أن نواصل هذه السياسة".

وقالت كلينتون: أوباما أنقذ الاقتصاد حيث ورثه منهاراً من الجمهوريين، وما أطرحه توجه يمكن الاستفادة من فرص عمل أكثر، موضحة أنه "عندما تنتعش الطبقة الوسطى ينتعش النمو الأميركي".

لكن ترامب تساءل "هل من المناسب نشر تقرير عن الوظائف في فترة انتخابات؟".

النساء والفضائح
ووجه الصحافي الذي يدير المناظرة سؤالاً لترامب حول التحرشات، ورد ترامب: "لا أعرف هؤلاء النساء، حملة كلينتون وراء ذلك". وأضاف: لا يكنُّ أحد احتراماً للنساء مثلي.

وقالت كلينتون "ترامب دائماً يتهجم على المرأة وكرامتها وقيمتها الذاتية، ولا يعرف هو ما تشعر به المرأة جراء ذلك".
وكررت كلينتون ما قالته في المناظرة السابقة من أن المرشح الجمهوري "لا يعتذر عن أي خطأ يقوم به".

مؤسسة كلينتون
وقالت كلينتون "سعيدة بالحديث عن مؤسسة كلينتون، لأنها مؤسسة خيرية عالمية. هذه المؤسسة مكنت 11 مليونا حول العالم مصابين بالإيدز من الحصول على العلاج".

ووصف ترامب المؤسسة بـ"الإجرامية"، متسائلاً "لماذا لا تعيدين الأموال التي أخذتها من عدة بلدان؟".
وردت المرشحىة الديمقراطية: "نحن في المؤسسة أنفقنا 90% من أموالنا. مؤسسات ترامب تأخذ الأموال واشترت صورة كبيرة لترامب".

التلاعب
مجدداً أعاد ترامب اتهاماته بالتلاعب في الانتخابات، بينما ردت كلينتون بأنه "في كل مرة لا تكون الأمور في هوى ترامب يلجأ للاتهامات بالتلاعب".

ورفض ترامب التعهد باحترام نتيجة الانتخابات أياً تكن. وقال: "سأنظر في الأمر في حينه"، مضيفاً "ما رأيته حتى الآن سيئ للغاية"، في إجابة أثارت حفيظة كلينتون التي قالت "هذا أمر مروع".

وعقب مدير المناظرة الصحافي في شبكة "فوكس نيوز" كريس والاس على ترامب بالقول إن الديمقراطية الأميركية تقوم على تقليد عريق هو الانتقال السلمي للسلطة عبر اعتراف المرشح الخاسر بفوز منافسه، فرد ترامب قائلاً "أنا أقول لك إنني سأخبرك في حينه. سأترككم تعيشون التشويق، حسنا؟".

ولكن كلينتون انتفضت لهذه الإجابة واصفة تصريح منافسها بأنه "مروع"، وقالت "إنه يحط من قدر ديمقراطيتنا ويشوهها. يفزعني أن يتخذ مرشح أحد حزبينا الرئيسيين مثل هذا الموقف".

كلينتون: بوتين متورّط بويكليكس ويتجسس علينا.. وترامب يرد: لقد سيطر على الشرق الأوسط

قالت المرشحة الأميركية هيلاري كلينتون إنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متورّط شخصياً بما قام به موقع ويكيليكس من كشف لوثائق عدة عائدة إلى مسؤولين أميركيين منهم كلينتون نفسها. وأضافت كلينتون أنّ منافسها "ترامب لا يمانع تجسس روسيا على أميركا وهو يريد أن يستمر في تلقي المساعدة من بوتين" مضيفة "نريد من ترامب أن ينفي تلقّيه دعماً من الرئيس الروسي".
وبدوره رد ترامب معتبراً أنّ "بوتين تفوّق على كلينتون وأوباما بالذكاء ولقد قام بوتين بتطوير روسيا نووياً واستولى على الشرق الأوسط" مؤكدا أنّ الرئيس الروسي تخطى كل الخطوات بذكاء.
وعن علاقة بلاده مع السعودية تساءل ترامب "نحن نحمي السعودية فلماذا لا تدفع لنا المال"؟ ويأتي هذا الكلام بعدما أكد المرشح الجمهوري في عدة خطابات سابقة له على ضرورة جعل الدول التي تحميها أميركا تدفع مقابلاً مالياً مناسباً.
وأضاف ترامب "سياسات كلينتون وأوباما في سوريا والعراق وليبيا تسببت بوجود داعش". وكان ترامب قد اتهم أوباما سابقاً بأنّه "صنع داعش".
ولكن كلينتون رأت في كلام منافسها محاولة لـ"تمزيق" تحالفات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وشنّ ترامب هجوماً عنيفاً على كلينتون، مشيراً إلى أنّها "كذبت آلاف المرّات بما في ذلك على الكونغرس" كما أكد أنّ "خبراتها سيئة"، واصفاً ما فعلته مؤسسة كلينتون في جزيرة هايتي بالـ"مخجل"، ليخلُص بأنّه إذا ما صارت منافسته رئيسة فإنّ الولايات المتحدة "ستعيش في الفوضى".

من جهتها ردّت كلينتون بلهجة مشابهة مصوّبة على الناحية المالية لمنافسها، حيث قالت إنّ "ترامب هو أول مرشح أميركي لا يفصح عن بياناته المالية"، وذكّرت بأنّ منافسها ظهر في فيديو منذ فترة بسيطة حيث "سخر من النساء مراراً وأهان الجندي سيّد خان الذي دافع عن بلدنا بسبب دينه وهذا نمط سلوكه". ورداً على ما قاله ترامب حول مؤسسة كلينتون، أشارت المرشحة الرئاسية إلى أنّ المؤسسة و"فّرت العلاج لـ11 مليون شخص يعانون نقص المنارة المكتسب".

ترامب: الأسد أذكى من أوباما وما يحصل في حلب سببه سياسة كلينتون

وقال المرشح الجمهوري إنّ الرئيس السوري بشار الأسد أذكى من الرئيس الأميركي باراك أوباما ومن كلينتون، وأنّ سياسة الأخيرة هي وراء الكثير مما يجري اليوم في حلب.

وحول معركة الموصل في العراق، علّق ترامب معتبراً أنّ ما قامت به إدارة أوباما أفقد الهجوم العسكري عنصر المفاجأة، مستشهداً بهروب قادة داعش من المدينة لإثبات وجهة نظره. كما قال إنّ "إيران يجب ان تكتب لنا رسالة شكرٍ جديدة بسبب ما نفعله في الموصل". مشيراً إلى أن بلاده دخلت إلى العراق وسلمته لإيران، وأن الأخيرة يجب أن تشكر واشنطن على ذلك.

ووصف المرشح الجمهوري الانتخابات الرئاسية بالـ"مزيّفة" معتبراً أنّه "ما كان يجب ترشّح كلينتون بعد رسائلها الالكترونية"التي كشفها موقع ويكيليكس.

وحين سُئل عما إذا كان سيلتزم بنتائج الانتخابات الرئاسية مهما كانت، رفض ترامب الالتزام من الآن بقبول النتائج، مفضلاً انتظار صدورها قبل اتّخاذ قرار بهذا الشأن. ومن الجدير ذكره أنّ ترامب هو أول مرشح في تاريخ أميركا يرفض الالتزام مسبقاً باحترام نتائج الانتخابات.

بالمقابل، رأت كلينتون أنّ منطقة الحظر الجوي يمكن أن تسرّع الحلّ وتضع نهاية للمأساة السورية، مشددة على وجوب الضغط على الحكومتين السورية والروسية من أجل المضيّ في المفاوضات. وفيما أكّدت أنها لا تؤيد إرسال قوات إلى العراق كقوّات احتلال، عبّرت المرشحة الديمقراطية عن شعورها بالتفاؤل إزاء عملية الجيش العراقي وقوّات البشمركة في الموصل.

المصدر: الميادين- العربية

بالفيديو
2016-10-20