الإثنين 8/7/1444 هـ الموافق 30/01/2023 م الساعه (القدس) (غرينتش)
شعر حر ... قصر القضبان.....ابراهيم امين مؤمن
قصر القضبان ...
روحى تحْتبس فى قضبان القصْرْ .
ولذيذ الحياة ولّى بطعنات الغدْرْ.
اسلسل نفسى .
اتحسّس جرْحى .
تخور وتُهدُّ قوّتى.
تنتحر عزيمتى .
بقايا من قلبٍ خربْ .
يتنفس على وميض خفتْ .
 .
من طعنتها تنطلق اوجاعى .
ُأكبُّ على راسي فى جمْر ذكرياتى .
اجْثو جثْواً . 
احْبو حبْواً .
رافعا راية الاستسلام يئساً .
على جمر نضيجٍ يشتعلْ .
انصهر على اوتار يأس ينْفجرْ .
ما اتعسه من قصْرْ ؟
وما ألعنه من حبْسْ؟
ما نفع فيه عبْد ولا عرْسْ .
هدّنى ظلام اليأس .
لابد ان انطلق من رسْف القيوْدْ .
انطلق محطماً السّدوْدْ .
اتقلد بالامل والعزيمة وانطلقْ.
ابْرئُ من جراحاتى وانطلقْ .
ها هو العرس يطلُّ من الا~فاقْ.
عليه فاه الاملْ .
يرسل مُحطّم ُالقيوْدْ .
ومعه مطيّة السفرْ .
نتحرر من ذلِّ الاسْر, اسر اليأسْ.
 عرْسٌ بنورٍ يتنفّسْ.
عرْسٌ بزهْر يترعْرعْ.
ورياضٌ تفدْفدْ.
اعيش فى قصر جديدْ .
قصْرٌ بلا طلول .
او كوخٌ صغيرْ .
بلا طعنة حبيب .
لن استسلم .
لن استسلم .
لن استسلم.
ابراهيم امين مؤمن 
22-12-2016
2016-12-22