السبت 1/2/1442 هـ الموافق 19/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بلد عايشة ع نكشة: كول هوا! ....بثينة حمدان

شو بدهم الفلسطينية بالسنة الجديدة؟ يعني شو بدنا؟ والا شو كان بدنا السنة الماضية؟ (انا عارفة عنكم!!)

أصلاً هُمِّ شغلتين مندوّر عليهم دايماً؛ الفلوس والأكل.... نحن يا جماعة "عَبَدة الشيكل" والي بقول غير هيك، كزاااب في وجهي قبل وجهه، وهذا الحكي من المسؤول وجُر. وين ما تروح الكل بحكي عن سعر اللحمة والبندورة، وين ما تروح في حدا بشحد، وحدا بدو مؤن حتى لو مش محتاج، والمسؤول بدو بنزيناتُه والمرافق ما بتنازل عن بَدْلاتُه، وكل المؤسسات عندها بند خاص بالشحادة أو المعونات! والكل إله حق (عفكرة الفقر عنا 25% من الألفين لهلء وما تحسن شيء مع كل هالمعونات-غريب-)!!...

ودايما بين الجملة والتانية لازم يسألك حدا: أديش جبت سيارتك؟.. وشو ماكانت الاجابة بقلك: ضِحكوا عليك!! (الله لا يبطرزلك شو انك نَحْس!)، أو بِسألك: أديش راتبك (شو خَص أهلك؟)، وممكن يتهور ويسألك: أديش حسبولك بلاط بيتك (يا عمي روح شفلك شغلة تانية.. اطلع من راسي.. ما تقول تاجر بلاط!!)

نحن عايشين عشان الفلوس، وأهم شيء إنها تعبّي البطن مش الجيبة طبعاً، ووصلت معنا نقول بالعزا: راح العزيز وهان الأعز، والأعز طبعاً الغدا الي ع روح الميت... (طب بربكم شعب عنده هيك مَتل شو بدو يكون بدو.. فعلاً عمرينُه الي بِدو اياه!!)

شو بدنا بالسنة الجديدة غير انهاء الاحتلال والاستيطان.. اوعوا تفكروا إنه بدنا وحدة، وقانون عقوبات وضبط وربط واشارات عتيدة وزفتِة متينة، لا يا جماعة نحن بدون حُفَر ومطبات ما منعيش، وبدون فلتان ما منطيش، منحب نِفرِد عضلاتنا ومنتسابق عالواسطة بأي معاملة، وبعدها مباشرة بكون عنا جلسة تنظير ضد الواسطة (سبحان الله..)

كلنا منقول فش فلوس بالبلد، وكلنا لما نلف فيها ونشوف القهاوي ملانة، وحفلات راس السنة عمرانة، والشوارع مأزمِة سيارات من نوع جَخّة ولَخَّة، وهيك لحد ما تصيبنا البَخعَة، والناس بتتسوّق كوام كوام حتى آخر الشهر... طب من وين؟ ولكم قهاوي رام الله من صباحية الجمعة عمرانِة ولسا بِدكم تقنعوني انكم ناس سَهتَانِة (لا تنكشوها علي وتقولوا جايين تشتغلوا عاللابتوب، اللابتوب بريء منكم لأنه اليوم الجمعة... إلعبوا غيرها وخِفوا علينا بهالحركات!!)

وبالآخر ما حدا فاصِلنا بشيكل، لأنه ما حدا مصدقنا، ولا احنا مصدقين حالنا، والله فكعت مرارتنا لأنه الي بدو اياه "الكبير" عم يصير! والكبير هو أي "كبير" بالبلد وطبعاً كتااار، وراحت عالمساكين.

ومع هيك لازم اطمنكم عن أبراجكم للسنة الجديدة: رح يكون فيه أكل هوا، ولقاء مع صديق قديم، وسفر طبعاً، ومرض أحد افراد العائلة. ونحن مصدقين  (فعلاً رزق الهبل عالمجانين). بس الأبراج الصينية جد غير وهي بتعتمد ع سنة الميلاد، واذا قلنا برجنا سنة الـ 48 بطلع الفار (مزبوط!) واذا 67 بطلع العنزة (مزبوط عنزة ولو طارت) بس اذا أخدنا الـ88 سنة اعلان قيام الدولة بطلع التنّين وهدا انقرض من زماان (سقا الله ع أيامَك يا ابو عمار!!)..

وصل النكش لذقنه وطلع معي هالمثل: "فش فلوس.. بس ضاويين في القهاوي زي الفانوس" ولكم نِحن زَي نَفَس الأرجيلة منُشفط هوا ومنطلّع هوا وشاطرين في أكل الهوا ومنسمع لسميرة سعيد هوا هوا..

 

تابعوا سلسلة النكش عالهاشتاج: #بلد_عايشة_ع_نكشة

2017-01-04