الثلاثاء 5/3/1443 هـ الموافق 12/10/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الاسئلة المؤلمة والمشروعة لمحور المقاومة ولروسيا....يوسف شرقاوي.

المقصود هنا بمحور المقاومة ،حزب الله،سورية وايران،فبعد الضربات المتواترة لاهداف عسكرية عالية القيمة من اسلحة حديثة ومستودعات لاسلحة حديثة ايضا،وبعد اغتيال ابرز قادة المقاومة في سورية اصبح لزاما علينا نحن الملزمين بالدفاع عن محور المقاومة ان نسأل أسئلة مؤلمة ،لكنها مشروعة كي لانفقد مصداقيتنا بتبنينا لهذا الموقف المبدئي، وهنا السؤال يدخل في باب ان لزاما علينا ان نبقى متخذين هذا الموقف،لكن السؤال من باب القلق كي لايتاكل موقف مثلث المقاومة،شعبيا.

على اطراف مثلث المقاومة ان ترد على هذا التحدي الصهيوني لكل من اتخذ اتخذموقفا منحازا لسورية الموقف والموقع مهما كانت نتائج هذا الرد وهذا اولا. ثانيا على شركاء روسيا اي مثلث محور المقاومة ان يسأل الحليف الروسي سؤالا مشروعا ايضا لطالما كان مؤجلا،ماهي حدود التنسيق الجوي مع الكيان الصهيوني في الاجواء السورية؟

وهل هذا التنسيق يشمل ضرب اهداف عسكرية سورية عالية القيمة،ومستودعات استراتيجية على الارض السورية مصدرها روسيا تدعي اسرائيل بعد كل ضربة انها اسلحة كانت ستهرب الى المقاومة في لبنان تخل بميزان القوى بصالح المقاومة؟ اذا كان الرد الروسي غير مقنعا لاطراف محور المقاومة ولجماهير هذا المحور فبئس هذا التدخل الروسي لحماية النظام فقط والذي هو افضل من عدم التدخل في كل الحسابات الشعبية وحسابات محور المقاومة الاستراتيجية. اما السؤال الاكثر ايلاما فيبقى موجها الى اطراف محور المقاومة ولسيدها سماحة السيد حسن نصر الله اولا الى متى هذا السكوت على صلف اسرائيل وتحديها للمقاومة وهل هذا السكوت يقوي محور المقاومة ام سيزيد اسرائيل صلفا وتحديا؟

2017-01-14