الجمعة 29/9/1441 هـ الموافق 22/05/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هيمنة إيرانية.... حمادة فراعنة

لا نحمل العداء لإيران ، قومية أو قوميات ، مذهباً أو مذاهب ، فالشعب الإيراني جار ويرتبط العرب معهم بمصالح متداخلة وقواسم مشتركة ، مثلهم مثل الأتراك والأثيوبيين ، شعوب كبيرة تمتد الجغرافيا بيننا وبينهم ، ونتقاسم معهم المياه والشواطيء والمباديء والتراث والحياة .

ومصالح العرب وأمنهم القومي مرتبط بتوفر عناوين العمل المشترك وإحترام المصالح ، وتبادل المنافع ، والترفع عن مناهضة بعضنا بعضاً ، كشعوب فرضت الجغرافيا نفسها علينا ، وورثنا التاريخ المتبادل بما فيه من صراعات قديمة ، وتعايش مشترك ، وتداخل في القيم والدين وعوامل صنع الحياة ، لا نحن سنتحول لإيرانيين أو أتراك أو أثيوبيين ، ولا هم سيكونوا عرباً ، بل سنعيش سوياً إلى جانب بعضنا بعضاً كما كنا لألاف السنين ، وكما يجب أن نكون على أساس الندية والتكافؤ وحسن الجوار وإحترام المصالح .

ما يجري اليوم في العراق ، يتنافى مع هذا الأستخلاص المهم والضروري ، إيران اليوم تفرض على العراق سياستها وترغمه على خيارات تتعارض مع التعددية ، القومية والدينية والطائفية ، التي تحكم العراقيين وتستقر بهم ، حيث لم تعد إيران حليفة وداعمة لأحزاب أو شخصيات أو توجهات سياسية بعينها ، فالتحالف شيء طبيعي ولو زاد عن حده ، ولكن ما تفعله إيران يتجاوز التحالف مع شريحة كبيرة أو صغيرة ، أكثرية أو أقلية عراقية ، إنها تفرض سياسات وعمليات تطهير وتصفية حسابات مع إتجاهات أو شرائح أو شخصيات على خلفية الحرب العراقية الإيرانية ، وأكثر من هذا هي تدخل في صياغة المشهد السياسي العراقي بما يوفر لها الهيمنة والسيطرة الإيرانية على مؤسسات صنع القرار مستغلة نتائج الإحتلال الأميركي للعراق عام 2003 ، وإسقاط نظامه السابق وتدمير قدراته وحل الجيش ، والعمل على إجتثاث حزب البعث العربي القومي .

لقد تعاونت إيران مع الولايات المتحدة في إحتلال العراق وتغيير نظامه ، وإستفادت من ذلك ووظفت نتائج الإحتلال كي ترث الأميركيين ، والنظام السابق ، وداعش ، والقاعدة ، عبر قوات الحشد الشعبي ، والحرس الثوري ، والمؤسسات الأمنية ، والأحزاب العراقية الموالية لها .

لقد بات قاسم سليماني هو القائد الفعلي ووريث الجنرال الأميركي تومي فرانكس الذي إحتل العراق ، وها هو مستشاره السياسي الذي تم تعينه سفيراً لطهران في بغداد يرث السفير الأميركي بول بريمر ، وبفرض سيطرته ومصالحه وخياراته على الشعب العراقي ، التعددي بخياراته وقومياته وطوائفه ، يتحرر العراقيون من جرائم داعش والقاعدة وأفعالهم العنيفة ، فيقعون تحت مظالم الحشد الشعبي وأفعالهم المشينة على خلفية الثأر أو الحرب أو العداء للأخر ، قومياً وطائفياً .

لا مصلحة للعرب بالتصادم مع إيران ، وبقاء العداء متواصلاً لأنه سيبقى بلا نتيجة إيجابية ، لا هم سينتصرون على العرب ، ولا العرب سيهزمونهم ، بل سيبقى العداء والصراع والإستنزاف عنواناً للحياة ، بدلاً من أن يكون التعايش والتعاون وإحترام المصالح وتبادل المنافع هو معيار العلاقة وهدفها وإستمراريتها .

لا تستطيع إيران الأدعاء أنها حامية للشيعة ، لأن الشيعة جزء من العرب وقوميتهم في لبنان وسوريا والعراق واليمن والخليج عربية ، لأنهم عرب ، مثلما لا يستطيع العرب أو أنظمتهم أو بعضها الأدعاء أنهم يمثلون السنة ، فالسنة والشيعة هم مكون واحد من الدين الواحد ، فهو الأصل والأقوى ، وما محاولات توظيف الأدعاء بحماية السنة أو حماية الشيعة سوى توظيف سياسي إنتهازي مكشوف ، من قبل هذا الطرف أو ذاك ، ضد الخصوم السياسيين ، أو تعبيراً عن تطلعات توسعية إقليمية لن تكون نتائجها خيرة لأي طرف ولأي نظام ولأي توجه أو خيار  ، عربي أو إيراني .

ما زال يمكن إستبدال الهيمنة والتسلط بقبول التعددية والتعايش والشراكة ، والحفاظ على مقدرات العرب وإيران معاً ، وتوظيف المال من أجل أمن وإستقرار العرب والإيرانيين سوية ، ومن أجل رفاهية الطرفين وشعوب المنطقة ، بدلاً من توظيف التفوق الإيراني لفرض سياسات أو برامج أو خيارات على حساب العرب وأمنهم وإضعافهم وتدمير مكانتهم وبلادهم كما يجري اليوم في العراق وسوريا واليمن .

لقد سبق لتركيا وأن تواطأت للتأمر على سوريا فسهلت تدفق المتطوعين الإسلاميين المتطرفين من أوروبا وأسيا لدخول سوريا والعراق ، وإنخراطهم في صفوف القاعدة وداعش ، وتمرير السلاح وتوفير العوامل اللوجستية تغذية للحرب المدمرة التي عصفت بسوريا والعراق ، ولكن هذه السياسة التي قادتها تركيا عادت عليها بالخراب عبر ثلاثة عناوين :

الأول : صعود الخيار الكردي على أرض تركيا كما سبق وحصل للأكراد في العراق وكما يتطلعون في سوريا .

والثاني : تدفق اللاجئين الذين أضروا تركيا ، وباتوا عبئاً على إقتصادها .

والثالث : العمليات الأرهابية التي ضربت العمق التركي بعد أن أغلقت تركيا أمام تنظيماتهم المتطرفة تسهيلات الأنتقال والعمل عبر أراضيها ، وها هي تركيا قد صابها الصحو ، وغيرت من خياراتها ، ولم يعد برنامجها وشعارها وعملها إسقاط نظام بشار الأسد كما كانت ترغب وتفعل ، فإستدارت مائة وثمانين درجة سياسية فبات خيارها وتعاونها مع روسيا وإيران .

وإيران لن تكون بعيدة عن نتائج خياراتها المدمرة للعراق ، فالإرهاب سينتقل لها كما إنتقل لتركيا ، والقضية الكردية المتحركة بصمت على أراضيها ووسط شعبها لن تبقى بعيدة الأثر عما يجري في العراق وسوريا ، فإذا كان الأكراد ستة ملايين في العراق ومليونين في سوريا ، فهم يقتربون من عشرة ملايين أو أكثر في إيران ، ونموذجها في السلطة وإحترام القوميات والمذاهب الأخرى ليس نموذجياً ، وبالتالي فالأمراض القومية والدينية والطائفية التي عصفت بالعراق وسوريا واليمن وبعض بلدان الخليج ، سيصل أثرها إلى إيران ليعصف بوحدة إيران ، طالما أن قدراتها المالية والأقتصادية مسخرة لمصلحة الحرب والتوسع ، وليس لمصلحة توفير أرقى وسائل العيش الكريم للشعب الإيراني الذي يستحق ذلك ، ونتمنى له كما نتمناه لأنفسنا كعرب .

[email protected]

 

2017-01-17