الثلاثاء 21/10/1440 هـ الموافق 25/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
غراب قابيل...بدوي الدقادوسي

  بعد كل رحلة بحث عما يطعم به زغب الجواصل يعود ليطمئن :أنهم مازالوا على قيد الحياة، يراوده الأمل؛ يعاود الكرة؛ يبوء بمزيد؛ ذهب للعزيز :مسنا وأهلنا الضر وتركتهم لا ماء ولا شجر. مسح على ريشه؛ هدا من روعه؛ بعد حين خرج مكسورا منكوش الريش تنزف مؤخرته، بالأمس وجدته يحفر حفرة يواري فيها سوءته.

2017-03-21