الأربعاء 6/6/1442 هـ الموافق 20/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
حبلٌ سُرِّيّ...سامح لطف الله

 وجها صبوحا زارني
يحنو عليَّ
فأقوم أبحثُ وصلها
في كلِّ شيّ
يمتدُّ منِّي إصبعي
مازال هذا بعضها ينبض لديّ
أو ليس هذا حبلها السرِّيَّ فِيَّ
وَرَأَوْهُ موتا
لكن هذا الحبْلُ فيًّ مازال حيّ
تسري إلى الأوصال منهُ صبابتي
وهوًي نقيّ
تروي الفؤاد سكينةً
هذا الظمِيّ
أوّاه يا أمُّ : السهاد بمهجتي
أحتاجُ رِيّ
رغم انقطاع وصالنا
أدعو لكِ
عند السجود مرنِّماً
مصباح ضَيّ
أذناي تهفو صوتك الرنان إنْ
نَهَرَ الشقيّ
حتّى وإنْ
قال اللسان مردِّدا
صَهْ يا بُنَيّ
 

2017-04-04