الأحد 16/1/1444 هـ الموافق 14/08/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هل غيرت ( هبة ) الأقصى المنطقة ... ننتظر / أحمد دغلس

عملية الأقصى برغم ممن كان ورائها ومن بُعْد أهدافها وما بعد ...، ببعد نتائجها " قد " تكون غير عابرة كغيرها لنمر عليها مر الكرام ...؟! هبة وانتفاضة القدس ومسجده حتما غيرت اللعبة في فلسطين وأكاد ان أقول المنطقة ، كيف ...؟!

بأوله الموقف الفلسطيني الذي عاد الى سابقه دون الخوف والوجل لما سيحدث او سيضاف لكون ما يحدث ويضاف يوميا في فلسطين ليس بأقل خطر مما سيحدث في المستقبل لكون إسرائيل ومجتمعها بات ينام على فراش اللامبالاة لما يحدث من ممارسات عنصرية نازية من قومهم ضد الفلسطينيين دون ان ترتجف له جفن بل اصبح يحابي اكثر هذه الظواهر العنصرية ...؟!  ليدفع عناصره بمزيد من القتل والاستهتار بالروح والحياة العربية ايا كانت " حادثة السفارة في الأردن " مما برأيي له أثره وارتداداته بما بعد فلسطين من سوريا إلى إيران وما بينهما ليطال السياسية الأكثر تعصبا وهو السياسية السعودية التي بدأت تخرج من قمقم التخلف ألإرثي السعودي بقدوم جيل أكثر  عولمة وأكثر " تقوى " سياسية من تقوى التخلف  بما خلف ..؟! ظهر في المصافحة الأخيرة  ألأولى منذ أعوام بين وزيري  الخارجية السعودية وإيران  مضافا بزيارة مقتدي الصدر الشيعي والترحاب به في السعودية بالتساوي مع التهدئة في سوريا وما لم شملها من تهدئة إقليمية كانت نتيجة لما وصلت اليه المنطقة من انحطاط خلقي وسياسي واغتصاب مالي  أجنبي ...؟!

القدس بفلسطينيه اجمع في هبتهم المقدسية التي أجبرت إسرائيل التوقف  وأحرجت العالم العربي ومدنه النائمة بغير اسطنبول التركية  ....، لأسأل هل فَيٌقت العرب بجانب الاغتصاب المالي من الولايات المتحدة الأمريكية الي هم به ...؟! مضافا الى اغتصاب الكرامة العربية وحتى الشرق أوسطية من إسرائيل بكل وقاحة وتمادي غير معهود ...!! التي اثبت  بالتصدي الفلسطيني هشة نظريتها وقوتها ...؟! لأختصر برؤية انها لربما  كانت او هي ، هي  الدافع للمصالحات والتعبئة المرتقبة للخروج من عنق الزجاجة ,  زجاجة العنف الإسرائيلي للمنطقة وعنف الإغتصاب المالي  الأمريكي ... ننتظر .

2017-08-02