الأحد 2/2/1442 هـ الموافق 20/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
روما كادت'أبو عمار'....فيينا لتيودور هيرتزل .....أحمد دغلس

في الأسبوع الماضي تراجعت روما  عن ياسر عرفات ...؟! وفي السنوات الماضية انتصرت بلدية  فيينا لتيودور هيرتزل  على حساب فلسطين ...، في الأسبوع الماضي تراجع رئيس بلدية روما فرجينا راجي عن قرار بلدية " روما " عن تخليد ذكرى ياسر عرفات  من خلال تسمية حديقة عامة في الجادة الخامسة في المدينة على اسمه وقبل سنوات أقر " هويبل " ألإشتراكي النمساوي ؟!   رئيس بلدية فيينا حاملا تيودور هيرتزل لقلب فيينا عاصمة النمسا بميدان مهيب .

القرار الروماني  تم تبريره بأن الحاصل على جائزة نوبل عمل من اجل صنع السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، و  ” من اجل التوازن”   لقرار التوازن تقرر تخليد حاخام روما، الياهو طواف، من خلال تسمية شارع على اسمه.... ؟! رئيسة الجالية اليهودية في روما، روت دوريغلالو، أرسلت برقية احتجاج للبلدية في روما استنكرت فيها قرار وضع عرفات والحاخام في نفس المستوى، وطلبت إلغاء هذا القرار وبالفعل تم إلغاء القرار  خوفا من تحميل روما أكثر مما تحمله لها إسرائيل من  تهمة " ود  "  بغمز للمسلمين المهاجرين وبعض الرهبان اللاساميين في الفاتيكان على حساب إسرائيل  رغم احتجاج يوسف الفلسطيني رئيس الجالية الفلسطينية في روما وشريكه بسام على نقض " وعد  روما "  القرار بالتسمية لتخليد ياسر عرفات على ألأقل بعيدا عن عواصم العرب ...؟!

روما كانت مع  فيينا  كانت شريكة وهتلر النمساوي الألماني وإيطاليا الموسوليني  ...، روما  وفيينا كانتا حلفاء ، حلفاء  خسروا معا الحرب العالمية الثانية وخسروا بموجبها كل شيء حتى ألإنسانية ....  لكن فيينا مؤخرا تقدمت أكثر من روما في تسمية ميدان في وسط البلد بتسمية تيودور هيرتزل في مئوية ميلاده التي احتفلت به بلدية النمسا من بضع سنوات مضت  لكونه من أصول هنغارية  / نمساوية  وصانع سلام  بمذكراتهم ...؟!  رغم احتجاجات الجالية الفلسطينية في النمسا ويهود ناتوري كارتا  الذين توافدوا من جميع أنحاء العالم للتضامن والإحتجاح على التسمية  ومع الجالية الفلسطينية في النمسا ....،  بغير ادني أي مساعدة من جماعة حركة الإخوان المسلمين العالمية وعلى رأسها حركة حماس في النمسا وجميع أوروبا  ....؟! وأيضا بالمقزز دون الاهتمام بل الإهمال المتعمد من حركة ألإسلام السياسي ذات الباع الطويل في النمسا  وأوروبا بل وأكثر من ذلك بقبولهم " برشوة " بتسوية مهينة بتسمية سطح كراج  سيارات ألمكتب الإقليمي للأمم المتحدة في فيينا المرشوش ببعض الحشيش باسم مستشرق يهودي قالوا عنه انه أسلم ..؟!  حضرته المنظمات الإسلامية والسفراء المتأسلمين وجامعة الدول العربية  والمقاومة حماس ...؟!

نعم تتكرر في روما  العنوان ...،   بالرضوخ ومقاسات الجاليات اليهودية المدعومة من إسرائيل ومن يدعم إسرائيل ... ...؟! رغم ان قميص يوسف الفلسطيني  في إيطاليا  "  قُدَ "  في العمل كما يُقد  قميص صديقه ... زميله  بسام  ...؟!  نعم لم نتمكن ثانية في ايطاليا  كما  لم نتمكن سابقا في فيينا ...؟!  فيا له من تاريخ يعيد نفسه في فيينا وروما إما باريس ولندن وبرلين وربما الرياض والدوحة  وبالمؤكد القدس تنتظر ألأفضل  .

2017-08-15