الأحد 3/3/1443 هـ الموافق 10/10/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الاحتلال يغلق مؤسسات اعلامية لـ6 أشهر ويشن حملة مداهمات واسعة النطاق

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، شركات انتاج، في محافظات رام الله، ونابلس، والخليل، وبيت لحم في الضفة الغربية، وأغلقت أبوابها بالصفائح الحديدية، واستولت على معداتها، بذريعة بث وارسال مواد تحريضية، فيما أصيب شاب بعيار مطاطي في وجهه، وآخرون بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت عقب عملية الاقتحام لتلك الشركات.

وأغلقت قوات الاحتلال شركتي إنتاج إعلامية في رام الله، مثل: ترانس ميديا، وبال ميديا، بالإضافة الى الاستيلاء على معداتها. ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الشبان، أسفرت عن إصابة أحد الشبان بعيار معدني، وآخرين بحالات اختناق.

وقالت مصادر صحفية، إن قوات الاحتلال داهمت شركات البث للإنتاج الاعلامي رامسات، وترانس ميديا، وبال ميديا، واستولت على معداتها، وأشرطة الفيديو، والمونتاج الخاص بها.

وأوضحت أن قوات الاحتلال داهمت برج فلسطين، بمدينة رام الله، الذي يحتوي على عدد من المؤسسات الاعلامية، وعطلت المصاعد بداخله، ومنعت المواطنين من الدخول، أو الخروج منه، وألصقت عددا من المنشورات، أمرت فيه أصحاب المؤسسات بإغلاق أبوابها لمدة 6 أشهر، وهددت بتحويل كل من يخالف الأمر إلى التحقيق، والاعتقال.

وأشارت إلى مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال أثناء عملية الاقتحام، أصيب خلالها شاب بعيار مطاطي في وجهه، وتم نقله الى مجمع فلسطين الطبي لتلقي العلاج، والعشرات بحالات اختناق، جراء اطلاق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع.

يذكر أن مؤسسة "بال ميديا" تم اقتحامها للمرة الثانية على التوالي خلال شهرين، وتم الاستيلاء على كافة المعدات بداخلها.

وفي نابلس، اقتحمت قوات الاحتلال مكتب "ترانس ميديا" الكائن في عمارة قنازع، ومكتب بال ميديا الكائن في مجمع بلديات نابلس، واستولت على كافة المحتويات، وأغلقت المكاتب بقرار عسكري اسرائيلي لمدة 6 أشهر .

وقالت مصادر طبية، أن عدد من الشبان أصيبوا بجروح خلال المواجهات التي اندلعت مع الاحتلال في نابلس خلال عملية الاقتحام .

وفي الخليل، أغلقت قوات الاحتلال مقرات إعلامية، واعتقلت صحفيا، ومصورا. 

وأفادت مصادر أمنية ومحلية بأن تلك القوات أغلقت مقري شركتي إنتاج إعلامي لشركة ترانس، وبال ميديا، واعتقلت الصحفي عامر محمد الجعبري ، والمصور إسماعيل إبراهيم الجعبري.

كما ألصقت بيانا على أبواب شركات الإعلام، مفاده أن اغلاق هذا الفرع التابع لوكالة رامسات للإعلام،  جاء بحجة نشر التحريض للعمليات التي تمس بالأمن الإسرائيلي، مبينة أن أمر الإغلاق لمدة ستة أشهر.

والجدير ذكره أن هاتين الشركتين تعرضتا إلى اقتحامات، واغلاقات، والاستيلاء على معداتها عدة مرات من قبل قوات الاحتلال، بحجج واهية تمس حرية الإعلام .

وفي بيت لحم، استولت قوات الاحتلال على أجهزة ومعدات من مكتب الاعلام التابع لشركة "بال ميديا".

وأفاد مصدر أمني وشهود عيان، بأن قوة كبيرة اقتحمت مقر شركة بال ميديا الواقع في شارع الكركفه وسط بيت لحم، بعد خلع الباب الرئيس، وكسره، واستولي على بعض المعدات والاجهزة، عدا عن الحاق أضرار بأخرى.

2017-10-18