الأربعاء 8/3/1441 هـ الموافق 06/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أريد أن أكتب ..... ولكن ! ....ناديه شكري

أريد أن أكتب....
ولكن... يداي مقيدة
ماذا أفعل... ؟
فأنا عنيده وأدرك
أن.....وأن
عقلي غير مقيد
وسيظل فكري حراً
مازال قلمي يتحرك
بين أصابعي ببطء
يعبر عن خواطري
بحروف وكلمات كثيرة
سيظل قلمي يرسم
كل ما فى داخلي
سيفهمني الآخر
ويدرك ما أقصده
سأكتب... بحرية
أكثر ... وأكثر

تفوق كل عقل
ولا تزال ...
يداي مقيدة 

 

2017-11-15