الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بيت لحم: مركز التعليم البيئي يرصد هجرة مئات آلاف الطيور إلى فلسطين

رام الله-الوسط اليوم

أعلن مركز التعليم البيئي ومقره مدرسة طاليتا قومي في بيت جالا، أنه رصد خلال الأيام الماضية، مرور مئات آلالاف من مختلف أنواع الطيور فوق الأرض الفلسطينية.

وأشار المركز في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، إلى أنه مر أكثر من خمسين ألف طائر من طيور حوام النحل (صقر العسل) إلى الشمال من البحر الميت إلى الشرق من مدينة أريحا، إضافة إلى مرور الآلاف من طيور اللقلق (أبو سعد) فوق مدن بيت ساحور، بيت جالا، وأريحا، عدا عن تسجيل عدد من الطيور النادرة والمميزة في مناطق مختلفة.

وأفاد خبير الطيور ميشيل فرهود، أنه يمر سنوياً فوق فلسطين حوالي خمسمائة ألف طائر من طيور اللقلق وحدها، وأربعمائة ألف من طيور حوام النحل (صقر العسل)، وأن ما تم تسجيله يعتبر نسبة بسيطة من مجموع الطيور المهاجرة من نفس الأنواع، خاصة أننا لا زلنا في بداية الهجرة، لافتا إلى أن فلسطين تعتبر أهم ثاني موقع عالمي لهجرة الطيور، حيث يمر فوقها خلال الهجرة أكثر من 500 مليون طائر سنوياً.

بدوره، اعتبر الباحث انطون خليلية أن هجرة طائر اللقلق (أبو سعد) يعتبر تمثيلا واضحاً لهذه الهجرة، حيث يعتمد خلال طيرانه على تيارات الهواء الساخن، ويساعد هذا الطائر المزارعين في التخلص من الآفات الزراعية مثل القوارض والأفاعي والحشرات لذلك يعتبر صديقاً للمزارع.

وأفاد الباحث رياض أبو سعدي، بأنه تم البدء باستقبال بعض أنواع الطيور المهاجرة، مثل أبو قلنسوة ودخلة فيراني، ويقوم فريق متخصص بإمساك هذه الطيور من خلال شباك خاصة، ومن ثم إعطاءها رقم تسلسلي من خلال وضع حلقات معدنية تحمل اسم فلسطين تكون بمثابة جواز سفر للطير لتتبع خطوط هجرته، وبعدها تؤخذ قياسات علمية مختلفة قبل إطلاق سراحه.

وأكد المدير التنفيذي لمركز التعليم البيئي سيمون عوض، أن موقع المحطة يقع على أحد أهم خطوط هجرة الطيور الرئيسية وذلك بعد الدراسات العلمية التي قام بها المركز خلال السنوات الماضية،  والمركز قام بعدد من الجولات الميدانية التي شملت عدد من المناطق المهمة للطيور وتحديدها في العام 1999 بالتعاون مع المجلس العالمي لحماية الطيور وتم توثيقها في كتاب نشر في حينه.

يذكر أن مركز التعليم البيئي يعتبر الشريك العربي الأول في منظمة الطيور الأوروبية 'SEEN'، ويمثل فلسطين في مؤتمراتها السنوية، ولاقى استحسان وتشجيع وإعجاب ممثلي الدول الأوروبية في المنظمة لانجازاته ونشاطاته التي يقدمها للمجتمع الفلسطيني والتي عرضت خلال مؤتمرهم العام السنوي الذي عقد في بولندا.

ويقوم باحثو مركز التعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية سنوياً برصد ومراقبة الطيور المهاجرة في 'محطة طاليثا قومي لمراقبة وتحجيل الطيور في بيت جالا والتي تعتبر الأولى والوحيدة على مستوى الوطن، خلال هجرتها الخريفية السنوية والتي تبدأ من منتصف شهر آب وتمتد حتى أواخر شهر تشرين الثاني لتنتقل إلى أماكن قضاء شتائها في إفريقيا بعد مكوثها فترة الصيف في الجزء الشمالي من الكرة الأرضية لتتزاوج وتتكاثر هناك.

وتتنوع الطيور التي تعبر سماء فلسطين في هذه الفترة من طيور مغردة صغيرة مثل أبو قلنسوة، إلى كبيرة مثل اللقلق الأبيض، وصقر النحل، والنسور الكبيرة المختلفة والتي يعتبر عدد منها مهدد بالانقراض على المستوى العالمي.

2012-09-11