الخميس 29/1/1442 هـ الموافق 17/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
صحيفة اسرائيلية:هكذا يسيطر حزب الله قريبا على سوق المخدّرات في لبنان

القدس المحتلة-الوسط اليوم:نشرت صحيفة "غلوبس" الإسرائيلية لمحة عن وضع سوق المخدّرات في لبنان، وعن نشاطات حزب الله في هذا المجال  .

وقالت الصحيفة الإسرائيلية “غلوبس”، التي نشرت في الأيام الماضية لمحة شاملة عن الموضوع، إن الحكومة اللبنانية، تعمل ظاهريا على الأقل ضد حقول القنب الهندي، ولكن هذه الحقول آخذة بالازدهار في السنوات الماضية بفضل الحرب في سوريا، إذ إن الجيش السوري قبل الحرب، اعتاد على السيطرة على الحقول وإشعالها، لأسبابه الخاصة.

أدى التطور العالمي الذي طرأ على استخدام القنب الهندي الطبي، والعمليات لجعل استخدامه شرعيا، إلى تغييرات في لبنان أيضا، المعروف بالبنى التحتية المتطورة لتربية القنب الهندي: يعتاش عناصر حزب الله وعشرات وربما مئات المزارعين اللبنانيين الذي يربون القنب الهندي في سهل البقاع على هذه المخدرات، هذا وفق أقوال جهات أمنية إسرائيلية وأخرى. يمول تنظيم حزب الله جزءا كبيرا من نشاطاته عبر التجارة بالمخدرات، مثل الحشيش والمخدرات الأخرى التي تُنقل إلى أوروبا.

حدد تقرير نشرته شركة “ماكنزي” للاستشارة الاقتصادية، في الصيف، أن تربية القنب الهندي بشكل مراقب لتلبية الطلب المسموح به قانونيا على هذه المخدرات ومنتجاتها، قد ينقذ الدولة اقتصاديا وهو ما تسعى إليه.

قال وزير الاقتصاد والتجارة (المؤقت) رائد خوري، الذي عرض التقرير أمام البرلمان اللبناني، إنه يتوقع أن تصل أرباح لبنان خلال سنوات قليلة من القنب الهندي إلى نحو مليار دولار. اشترط تقرير ماكنزي نجاح الخطة بالحرب الفعلية ضد الفساد في المؤسسات والبيروقراطية، وكذلك بسيطرة الحكومة على التربية والتسويق. نظرا لأن حزب الله يسيطر على مجال التجارة بالمخدرات فهذه الخطوة مستحيلة تقريبا.

وفق تحقيق أجرته الـ BBC فإن صناعة القنب الهندي غير القانونية في لبنان تعادل نحو 4 مليارات دولار سنويا، ما يجعل لبنان الدولة العظمى الخامسة في مجال القنب الهندي في السوق العالميّ. يعتبر الحشيش اللبناني جيد بشكل خاصّ. يتميز لبنان بجو مثالي لتربية الحشيش، إضافة إلى ذلك يستخدم المزارعون اللبنانيون طرقا خاصة للحصول على حشيش بجودة أفضل.

ولكن هناك صعوبات أخرى. أولا، يعتقد حزب الله أن تشريع القنب الهندي يشكل اعترافا شرعيا لنشاطاته في هذا المجال، ومشاركته في الأسواق العالمية. إضافة إلى هذا فإن المدخولات الكبيرة ضرورية لإعادة تأهيليه بعد تورطه الدامي في الحرب الأهلية السورية وتقليص المساعدات المالية التي كان يحصل عليها من إيران بسبب الأزمة الإيرانية.

وفق مصادر استخباراتية في الولايات المتحدة وإسرائيل، فإن نصف ميزانية حزب الله تقريبا يحصل عليها من نشاطاته الإجرامية الدولية، وأهمها التجارة بالمخدرات، ويديرها عبد الله سيف الدين، ابن عم حسن نصرالله. وفق تحقيق صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، فإن الولايات المتحدة في عهد أوباما لم تعارض نشاطات حزب الله للتجارة بالمخدرات تجنبا لإلغاء الاتّفاق النوويّ مع إيران.

وفق الصحيفة، إذا نجح المشروع حقا، فقد يربح الاقتصاد اللبناني قليلا، وذلك بموجب  ما يسمح به حزب الله، ولكن سيصبح هذا الحزب منظمة إرهابية لبنانية صاحبة دولة، ومنظمة عالمية، تعمل بموجب القانون، للوهلة الأولى، في هذه المرة.

2018-09-17