الأربعاء 15/10/1440 هـ الموافق 19/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
نتنياهو يمنع أعضاء الكابينت من الحديث مع الإعلام

القدس المحتلة-الوسط اليوم:

استمرت جلسة ما يسمى بمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية لساعات يوم أمس، وانتظر الجميع بترقب القرارات فيما يتعلق بالرد على إطلاق النيران من غزة التي أدت إلى أضرار مباشرة بمنزل في بئر السبع. قُبيل الجلسة، قدرت جهات إسرائيلية أنه رغم أن إسرائيل ليست معنية الآن بشن حملة واسعة في القطاع، عليها الرد على إطلاق النيران.‎ ‎

لقد طرأ تغيير كبير على موقف وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، الذي ناشد في الفترة الأخيرة التحلي بالصبر في التعامل مع حماس في غزة، إذ أصبح يدعم الآن شن حملة كبيرة في غزة، تتضمن وفق أقواله الهدوء لخمس سنوات. تعرض ليبرمان لانتقادات خطيرة من وزراء آخرين في المجلس الوزاري، الذين أوضحوا أن أقواله تأتي لدوافع سياسية (الانتخابات باتت قريبة في إسرائيل)، وأنه لم يعرض على المجلس الوزاري برامج ملائمة. قال وزير التربية، نفتالي بينيت، الذي طلب بشكل بارز التعامل الصارم ضد حماس، إنه يتوقع اتخاذ رد فعل ملائم يلحق ضررا بقيادة حماس.‎

رغم أنه ليست هناك معلومات حول القرارات التي توصل إليها المجلس الوزاري أثناء الجلسة، تلقت البلدات في التفافي غزة تعليمات للعودة إلى الحياة الروتينية بدءا من اليوم صباحا. ربما استنادا إلى هذه القرارات يمكن أن نعرف ما هو المتوقع حدوثه قريبا.‎ ‎

وتلقى أعضاء المجلس الوزاري المصغّر تعليمات من نتنياهو تحظر عليهم كليا المشاركة في مقابلات مع وسائل الإعلام، لهذا من الصعب معرفة القرارات التي توصل إليها الأعضاء في الجلسة. جاءت تعليمات نتنياهو بعد يوم كامل من التهديدات والتصريحات في وسائل الإعلام لسياسيين أوضحوا أننا أصبحنا على وشك خوض حرب. 

2018-10-18