الإثنين 13/10/1440 هـ الموافق 17/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
حكايةٌ لم تكتمل فصولها!!....محمود كعوش

حكايةٌ لم تكتمل فصولها!!

 

بقلم: محمود كعوش

ساعةَ تقابلنا صدفةً وعلى غيرِ ترتيبٍ مُسْبَقٍ، اقتصرَ حِواري معها على سؤالِ مُقتضبٍ مني لها وعلى جوابٍ مُطولٍ منها لي لَمْ تكتملْ تفاصيلُهُ وبقيَ للحديثِ بيننا بقيةٌ تأتي لاحقا، إن أمَدَّ اللهُ بعمريناً.
سألتُها عن عائلِتها وأحوالِها وعن صحتِها وأحوالِها وآخرِ مُستجداتِ قِصَتِها مَعْ فارِسِ أحْلامِها الذي كانَ قدْ عادَ للتوِ من بلادِ الغربةِ بعدَ غيابِ بضعِ سنواتٍ، فسَرَدَتْ لِيَ الحكايةَ على أساسِ أنها ستكون من البداية للنهاية وقالت:
"يومَ التقيتهُ بعد طول شوقٍ وعذابِ روحٍ وتَشَظِي فؤادٍ كادَ أنْ يَنْفَطِرَ ويَقْتُلُهُ الانتظارْ لَبِسْتُ ثوبيَ البنفسجيَ اللونِ، وتَزينتُ له بأبهى الحُلِيِ والورودِ والزهورِ، وتَطَيَبْتُ بأفخرِ العطورِ والروائحِ الباريسية، ولَمْ تَهْدأ نفسي إلا بعدَ أنْ شَرِبْتُ مِن مُقلَتيهِ زَهْرَ اللَّوزْ، وَمِنْ أنْفاسِهِ الدافِئَه احتَرَقَتْ وجنتايَّ باللَّهيبْ، وَفَوقَ رُموشِ عَينيهِ أمْطَرَتْ أشلاءُ عِطري.
بحضورهِ استَعَدْتُ جميعَ اللغاتِ التي كُنْتُ قدْ فَقَدتُ لِبُعْدِهِ عني، وعَزَفَتْ آلاتُ الأكورْديون وَالكْلارِينْيت وَالفلوتْ وَالجِيتارْ وَالساكْسفونْ وَالكَمانْ لَحْنًا موسيقِيًا خرجت مِنهُ أنغامٌ وَايقاعاتٌ راقِصَةٌ مُعَبِرَةٌ ومُؤَثِرَةْ، وَدَقّت الطُّبولُ ونَقَرَتْ الدُفوفْ، وَعَزَفَتْ المَزاميرُ وَالرَّباباتُ وَالناياتْ.
يومها َقَبَلْتُهُ ألْفَ قُبْلَةٍ وقُبلَهْ، قَبَلْتُهُ حَتى سَكِرْتُ صمتًا وَحُبًا من ريقِهِ كَما سَكِرَتْ الأناقةُ وَالعُطورْ مِن رِضابِ ثَغرِهْ، قَبَلْتُهُ حتى تَجَمّدَ فَوقَ ثَغْرِهِ السُّكرُ وتَراخَت الأوصالُ وانطفأَ الظَّما.
عندها تَعرَّقتْ الورودُ وزُهورُ البنفسجِ والنرجسِ والعَطاسِ وَالزَّنبقِ وَشَقائِقُ النُعمانْ والأوركيد وَالقُرُنفُلِ وَالأُقـحُوان، وَتوهجت الجَواهِرُ وَالمُرجانُ وَالياقوتُ واللُؤلُؤ وَالعَقيقُ والفَيروزُ وَالذّهَبُ وَالفِضةُ وَالماسُ وَالزُمرُّدُ والزبرجَدُ فازدادت لَمَعانًا وبريقاً، وأكثر وأكثر وأكثر...بكثير!!
ثمَ تَنَهَدَتْ وأضافتْ:
"ما أَجْمَلَ أنْ أَموتَ صَمتًا في بَحرِ عَينَيهِ وَهُوَ يُشرِقُ باهِتًا مُلتاعًا أَو أنْ أَكونَ شَهيدةً في مِحْرابِ هَواهْ
ما أجملَ أنْ يتحققَ لي ذلكَ قَبلَ أن يَفتَرِسَنا عَصرُ الجُنون
وَقَبلَ أن يُصارعَنا التَيارُ وتتقاذفنا الأمواجُ العاتيةُ والصّاخبةُ مِنْ كُلِ حَدْبٍ وَصَوْبْ
وَقَبلَ أنْ يطرأَ شيءٌ مفاجئٌ على أفكاري فتَتَبدلُ آرائي وَيُقرَضُ الشِّعرُ على غيرِ العهدِ بهِ فيلفظُ أنفاسَهُ وَيَتحوّلُ إلى جُثةٍ هامدةٍ ويُلَفُ جثمانُهُ ويجري الإعدادُ لجنازتِهِ ويُنْقَلُ إلى مثواه الأخير!!
هنا عادت وَتَنَهَدَتْ تنهداتٍ مُتلاحِقَةً ومُتَواصِلةً ثمَ ْ قالت:
وللحديثِ بقيةٌ إلى أنْ تَكْتَمِلَ كلُ فصولِ الحكاية..."!!

 

محمود كعوش
[email protected]

 

2018-10-31