الإثنين 13/10/1440 هـ الموافق 17/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
نقابة الصحفيين الفلسطينيين:جرائم الاحتلال ليست أقل بشاعة من جريمة قتل خاشقجي

رام الله-الوسط اليوم:قالت الامانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيبين انه في الوقت الذي ينشغل فيه العالم وعلى كافة المستويات بقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ويطالب بفرض عقوبات على السعودية ومحاسبة المسؤولين عن الجريمة، فاننا اذ نضم صوتنا للاصوات الحريصة على ملاحقة ومحاسبة قتلة الصحفيين ومرتكبي الجرائم بحقهم، فاننا نرى ان العديد من الدول والجهات تمارس سياسة الكيل بمكيالين، اذ تصمت عن جرائم قتل عديدة بحق الصحفيين في كل بقاع الارض، وخاصة جرائم الاحتلال الاسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين.

واضافت الامانة في بيان صدر عنها الخميس انه منذ العام 2000 استشهد 48 صحفياً فلسيطنياً واجنبياً من جنسيات مختلفة برصاص وقذائف الاحتلال الاسرائيلي على الاراضي الفلسطينية المحتلة، منهم شهيدان سقطا في غزة خلال العام الجاري اثناء تغطيتهما احداث مسيرات العودة، واصيب 252 صحفياً بالرصاص وقنابل الغاز في الضفة الغربية وغزة، منهم 80 بالرصاص الحي، وقد قدمت نقابة الصحفيين ما يثبت بان جرائم جنود الاحتلال مغطاة ومدعومة بقرارات من اعلى المستويات السياسية في كيان الاحتلال، الذي يبرر ويشجع على استهداف وقتل الصحفيين، ويشرع القوانين التي تحد من حرية العمل الصحفي.

 وطالبت  نقابة الصحفيين الفلسطينيين في بيانها دول العالم باستخدام ذات المعايير، والوزن بذات الميزان، ومعاقبة الاحتلال الاسرائيلي، وملاحقة مسؤوليه قتلة الصحفيين ومشرعي الجرائم بحقهم، وتطالب خاصة بفرض حظر عسكري ومنع بيع الاسلحة لدولة الاحتلال الاسرائيلي حتى تتوقف عن انتهاكاتها وجرائمها ضد الصحفيين، وتقر بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف وتنصاع للقانون الدولي وشرعة الامم المتحدة.

2018-11-01