الثلاثاء 21/10/1440 هـ الموافق 25/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
دار الشعر بمراكش 2018: سنة أخرى من الانتصار لقيم الشعر

مراكش -الوسط اليوم: شكلت فقرة أصوات نسائية، والتي نظمت الخميس 27 دجنبر، تتويجا لبرنامج الطور الأول من البرنامج الثقافي الغني لدار الشعر بمراكش، في سنتها الثانية من الوجود. الدار التي تأسست يوم 16 شتنبر 2017، بموجب بروتوكول تعاون بين وزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة بالشارقة – الامارات العربية المتحدة، أمست فاعلا جديدا في الوسط الثقافي المغربي، كمؤسسة تعنى باحتضان الإبداعات الشعرية وتثمين وتوثيق الشعر المغربي وتوسيع تداوله. وإذا كان دار الشعر بمراكش، قد عملت منذ تأسيسها على إطلاق برنامج فقرة "نوافذ شعرية" ضمن الانفتاح على الحساسيات والتجارب الشعرية المغربية، وفقرة "تجارب شعرية" وهي فقرة خاصة برواد الشعر المغربي، للوقوف عند سمات تجربتهم الشعرية ومسارهم الإبداعي.. ويشارك في اللقاء نقاد يستقصون ملامح هذه التجربة الى جانب خطاط وفنان تشكيلي في عرض فني حي. هذه الفقرة التي احتفت بتجارب كل (آيت وارهام، بنطلحة، الشيخي)، فقد شكلت مطلع السنة الجارية، محطة أساسية لترسيخ استراتيجية الدار، في تقديم برمجة غنية من الفقرات.

"الكلام المرصع"، فقرة الزجل المغربي، و"أصوات معاصرة" وهي فقرة تنفتح على التجارب الشعرية الشابة، و"سحر القوافي" وهي مخصصة لمنجز القصيدة العمودية بالمغربية، "أنظام" والتي احتفت بالشعر الأمازيغي بمختلف تجاربه، "سحر الغنا" خيمة الشعر الحساني، والتي انتصرت للتعدد اللغوي والثقافي بالمغرب، هذا الى جانب "أصوات نسائية" والتي تعرف مشاركة أصوات وتجارب شعرية نسائية تثمينا لخصوبة هذا التجربة المتفردة. فقرة "مؤانسات شعرية" والتي تتزامن مع شهر رمضان الفضيل، في سمر شعري ليلي مفتوح على الألسن المغربية. لتنقل دار الشعر بمراكش، وضمن استراتيجيتها وبرنامجها العام، الى الخروج بالشعر من القاعات الى الفضاءات المفتوحة. وهكذا نظمت الدار "حدائق الشعر" بعين أسردون، وخيمة الشعر بالداخلة، وسحر القوافي بالصويرة، وأنظام بقلعة مكونة، والشعر بالشواطئ والمخيمات بسيدي إفني.

وحضر الخطاب النقدي، والتفكير في أسئلة الشعر، ضمن مخطط دار الشعر بمراكش، إذ نظمت ندوات استقصت أسئلة: الشعر والترجمة، والشعر المغربي وأسئلة الحداثة، وبتنسيق مع دوز تمسرح، نظمت ندوة من القصيدة الى المسرح، أو مسرحة الشعر. هذا الى جانب ورشات الشعر والخاصة بتقنيات الكتابة الشعرية، من خلال تنظيم فقرتي "ورشة الكتابة الشعرية" الموجهة للشباب وطلبة الماستر والطلبة الباحثين والشعراء والمهتمين، وفقرة "شاعر في ضيافة الأطفال" وهي ورشة مخصصة للأطفال واليافعين. ورشات أشرف على تأطيرها لفيف من الأساتذة الباحثين (مراح، تاكفراست، منسوم، الطحناوي، ساهير).

وانضافت الدورة الأولى لمهرجان الشعر العربي، والتي شكلت محطة لتتويج مسار سنة من تأسيس دار الشعر  بمراكش، الى البرنامج العام للدار. واحتضنت كل من فضاءات قصر الباهية وعرصة مولاي عبدالسلام فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الشعر العربي أيام 22و23و24 شتنبر 2018، تتويجا لمرور سنة من تأسيس الدار ، والتي أشرفت طيلة موسم بكامله على تنظيم العديد من الفقرات والأنشطة والندوات والورشات واللقاءات انفتحت من خلالها على تجارب وحساسيات مختلفة تنتمي للمنجز الشعري الحديث في المغرب، وعلى مختلف الفئات العمرية. الدار التي أمست صرحا حضاريا وشعريا بالمدينة التاريخية مراكش، تأتي تأكيدا لمكانة المدينة الحضارية والثقافية في العالم، المدينة المعروفة بمآثرها التاريخية، وبتنوع تراثها المادي واللامادي، وبرموزها الثقافية والفنية.

الدورة الأولى لمهرجان الشعر العربي، نافذة جديدة لدار الشعر بمراكش، تتوج من خلالها المنجز الشعري المغربي من خلال رموزه وأسمائه وأيضا تجاربه وحساسياته، مهرجان تلتقي فيه الكلمة الشعرية مع باقي الفنون في حوار شعري – فني خلاق، ومحطة للوقوف على التجربة الشعرية الحديثة اليوم، في أرقى تجلياتها النصية والجمالية.

واختارت دار الشعر بمراكش، في الدورة الأولى من مهرجان الشعر العربي، أن تكون فقرة التكريم تجسيدا للتنوع الثقافي المغربي، من خلال تكريم  ثلاث شاعرات مغربيات رائدات في مجال الكتابة الشعرية، الشاعرة حبيبة الصوفي وهي من رواد القصيدة العمودية في المغرب، والشاعرة الأمازيغية فاضنة الورياشي  والتي تمثل أحد أيقونات الشعر الأمازيغي، والشاعرة خديجة ماء العينين، صوت الجنوب المغربي بامتياز . فقرة التكريم تأتي تتويجا لمسارهن الشعري والأدبي. كما اختارت الدار أن تسم فعاليات الدورة الأولى من المهرجان، بفقرات تسهم في تقريب المشهد الشعري المغربي في تعدد رؤاه وتجاربه، سواء من خلال "رؤى شعرية" و"نبض القصيدة" و"خيمة الشعر ". فقرات تستجيب لما أمست تعرفه القصيدة المغربية من حراك لافت.

كما انفتح المهرجان، من خلال فقرة "خفقة قلب" من خلال إهداء مجموعة من الفنانين التشكيليين والخطاطين والفوتوغرافيين والنحاتين لواحاتهم الى قلوب الأطفال. هي بطاقة محبة تدعونا الى التفكير دائما بالمشترك الإنساني الذي يجمعنا. وشهدت فقرة "ثنائيات"، والتي نقوم على خلق جسور الحوار بين الشعر وباقي الفنون، وهو ما سيجعلها "فرجة" تحقق جمالية خاصة في فعل التلقي للشعر. الدورة الأولى كانت محطة لتتويج تجارب جديدة شابة، نقادا وشعراء، ضمن فعاليات الدورة الأولى لجائزتي "النقد الشعري" للباحثين والنقاد الشباب، و"أحسن قصيدة" للشعراء الشباب. نافذتان جديدتان نطل من خلالهما على مستقبل القصيدة المغربية.

الدورة الأولى لمهرجان الشعر العربي، والتي انتظمت تحت محور "الشعر والهوية" وتوزعت على فضاءات قصر الباهية وعرصة مولاي عبدالسلام، شكلت لقاء استثنائيا لأصوات شعرية من مختلف المشارب، وتجارب نقدية رائدة، وفنانون وإعلاميون ينشغلون براهن الشعر المغربي وبقضاياه، وهي أيضا محطة للوقوف على راهن المشهد الشعري في المغرب، ولتجديد أسئلته وقضاياه.

حصاد 2018 لدار الشعر بمراكش تكلل بأنشطة ثابتة كل شهر، بمعدل نشاطين وأكثر، 77 شاعر وشاعرة استضافتهم الدار سنة 2018، و24ناقد وناقدة، 26 أمسية شعرية، و32 ورشة في الكتابة الشعرية، الى جانب مشاركة أكثر من 5 فرق موسيقية وتسعة موسيقيين. الدورة الأولى لمهرجان الشعر العربي استضافت 18 شاعر وشاعرة، و3 نقاد، انعقدت أربعة أمسيات وحلقة نقاش نقدية. وجوه وأصوات وتجارب الشعر المغرب، شعراء وشواعر ينتمون لمختلف الأجيال والحساسيات الشعرية ولمختلف أنماط الكتابة الشعرية، فصيحا وزجلا، شعرا أمازيغيا وحسانيا.

هي سنة من الإنتصار لقيم الشعر، وخطوة ثانية لترسيخ أفقه الإنساني المشترك.

2018-12-30