الجمعة 17/10/1440 هـ الموافق 21/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هذا هو مصير 3 فتيات إماراتيات أجرين عمليات تحوّل جنسي إلى ذكور

بعد أن أثارت 3 فتيات إماراتيات، منذ سنوات، ضجةً كبيرة، بطلبهنّ تحويل جنسهن إلى ذكور، حيث أجرين عملية تحويل كامل خارج البلاد، وأكدّن أنهنّ غير مستعدات للرجوع إلى جنسهن السابق، أنهت المحكمة الاتحادية العليا في الإمارات التداول في القضية، وأصدرت حكمها.

وقررت المحكمة رفض طلب الفتيات بتحويل جنسهن إلى ذكور، وذلك بعد عامين من المداولات في المحاكم، حيث تقدّمن عام 2016، بدعوى إلى محكمة أول درجة، يطالبن فيها بتعديل أسمائهن في السجلات الحكومية.

وأوضحن في دعواهن، أنهن أجرين جراحات ناجحة في إحدى الدول الأوروبية، تم على إثرها تحويلهن إلى ذكور بشكل كامل، مرجعات السبب في إجرائهن للعملية، إلى وجود عيوب خلقية، إذ تظهر عليهن الملامح الرجولية، وإن الشعر ظاهر على شواربهن، والصوت خشن، وغيرها من الصفات التي تميز الرجل عن المرأة.

وكان محامي الفتيات، عبدالله المنصوري، قال إن الأطباء الذين أشرفوا على علاجهن بالخارج، أكدوا أنهن يعانين من مرض اضطراب الهوية الجنسية، والذي يسبب لدى الشخص قناعة تامة بأنه ينتمي إلى الجنس الآخر، وتلك القناعة تستمر من الطفولة للبلوغ.

يذكر أن الإمارات في عام 2016 أجرت تعديلات قانونية بشأن التحويل الجنسي، إذ سمحت بالموافقة عليه، في حال كان الشخص يعاني من مشكلة طبية تستلزم التدخل الجراحي لحالته.

2019-01-01