الثلاثاء 14/10/1440 هـ الموافق 18/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
ماذا حدث وراء الكواليس في اجتماع مورينيو وناصر الخليفي؟

ما زالت ردود الأفعال العالمية مُستمرة، على كبرى مفاجآت شبكة قنوات (be IN) في العام الجديد، بضم المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو، لطاقم مُحللي القناة، بُمسمى وظيفي “خبيرًا” للمحطة من قلب العاصمة القطرية الدوحة.

وبدأ “سبيشال وان” وظيفته الجديدة في مجال الإعلام، بداية من مباراة القمة الخليجية التي جمعت القطري بنظيره السعودي، وانتهت بفوز العنابي بهدفي المعز علي، في ختام الدور الأول لبطولة آسيا، التي تستضيفها الإمارات في الوقت الراهن.

بعد الهالة الإعلامية على تصريحاته الرنانة، سواء عن ناديه السابق مانشستر يونايتد أو ناديه الأسبق ريال مدريد، جاء الدور على صحيفة “ذا صن”، لتكشف عما دار خلف الكواليس في اجتماع مورينيو الخاص مع مدير الشبكة السيد ناصر الخليفي، لوضع اللمسات الأخيرة على عقد عمله الجديد في قطر.

وادعت الصحيفة، أن مورينيو أعطى رئيس باريس سان جيرمان، بعض التلميحات حول استعداده لتولي منصب القيادة الفنية لنيمار وأصدقائه، إذا شعرت الإدارة في أي لحظة أن المدرب الألماني توماس توخيل لا يُلبي توقعات المشروع، الذي يستهدف كأس دوري أبطال أوروبا.

وأيد المصدر وجهة نظره، بالوقوف عند التصريحات التي أدلى بها “سبيشال وان” حول الطريقة التي يؤدب بها النادي الباريسي لاعبه الفرنسي أدريان رابيو، مؤيدًا ما وصفه “قرارات تربوية”، لإظهار قوة النادي وسيطرته على اللاعبين كما كان الوضع قبل 15 عامًا، عكس أغلب الأندية الأوروبية في الوقت الراهن، تُعطي اللاعب أولوية واهتمام أكثر من المدرب –بحسب تعبيره-.

كما وصف بيئة العمل في “حديقة الأمراء” بالمثالية لأي مدرب، ما فسرته “الصن” على أنه تعزيز لروايتها، حول رغبة أو طمع المدرب البرتغالي في المنصب الرفيع في عاصمة النور.

أما على أرض الواقع، فانضم مورينيو بالفعل لعائلة مونديال قطر 2022، بتلبية دعوة اللجنة العليا للمشاريع الإرث القطرية، لتفقد ملاعب كأس العالم والتعرف على آخر التحضيرات، وهو ما أثار إعجاب المدرب، الذي تصدرت صوره داخل الملاعب وتصريحاته الإيجابية عن تحضيرات قطر، عناوين كبرى الصحف العالمية.

2019-01-25