الأربعاء 15/10/1440 هـ الموافق 19/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
'اللجنة الوطنية' تدعو المجتمع الدولي لضرورة إجبار إسرائيل على تحييد المقدسات عن حملاتها الانتخابية

رام الله-الوسط اليوم:استنكر رئيس اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم محمود إسماعيل، في بيان له صباح اليوم الاثنين، المظاهر العنصرية التي تمارسها وزيرة ثقافة الاحتلال "ميري ريغيف" وقيامها باقتحام المسجد الأقصى المبارك للترويج لنفسها قبيل الانتخابات الإسرائيلية، مستخدمة بذلك استفزاز مشاعر ملايين المسلمين والعرب حول العالم لكسب أصوات مؤيدين لهذا التطرف داخل المجتمع الإسرائيلي.

وقال إسماعيل: "إن هذه الممارسات العدوانية على مقدسات أمتنا أصبحت تمثل العداء الحقيقي للسامية وللأديان، وما تقوم به المدعوة ريغيف يعد نموذجاً يوضح مدى التحريض الذي تمارسه الطبقة السياسية في إسرائيل، ويعكس تصرفات المستوطنين المجرمين الذين يعتدون على أبناء شعبنا في القرى والمدن والمخيمات، وبذلك فإن هذه الطبقة تتحمل كامل المسؤولية عن حالة الاحتقان التي يمر بها شعبنا الفلسطيني وكافة الشعوب العربية والإسلامية، وعلى جميع أحرار العالم، والذين يؤمنون بحرية المعتقد أن يقفوا أمام هذه الممارسات وإيقافها".

 

كما ودعا إسماعيل إلى ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته تجاه قراراته المتمثلة بالأمم المتحدة وذراعها الحامي للتراث الحضاري والثقافة بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، وضرورة تطبيق ما جاء من قرارات أممية تؤكد على عروبة وإسلامية المكان، وعلى أنه مكان ديني مقدس للمسلمين يجب احترامه وعدم زجه في صراعات الاحتلال الداخلية.

 

يذكر أن جولة ريغيف الاستفزازية في العاصمة القدس أمس، جاءت ضمن الدعاية الانتخابية قبيل الانتخابات التمهيدية لحزب "الليكود" التي تأتي عشية انتخابات الكنيست في التاسع من نيسان المقبل، حيث تُعرف بأنها من أشد الدعاة لتكثيف الاقتحامات للأقصى وإقامة "الهيكل" المزعوم مكان قبة الصخرة.

 

2019-01-28