الإثنين 13/10/1440 هـ الموافق 17/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
في لقاء هو الأول من نوعه: الجاليات العربية والإسلامية في كندا تلتقي شخصيات رفيعة من الحزب الديمقراطي الجديد من أجل فلسطين​

 

 أوتاوا-الوسط اليوم: في لقاء هو الأول من نوعه، إلتقى أمس الأربعاء ممثلين عن الجاليات العربية والإسلامية في كندا، وممثلين عن الجالية الفلسطينية في كافة أنحاء كندا ومختلف المقاطعات، بشخصيات رفيعة وممثلين عن الحزب الديمقراطي الجديد، وذلك بمقر البرلمان الكندي.

 

إفتتح اللقاء النائب عن الحزب ونائب رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية كندا فلسطين السيد أليكساندر بولوريز، وألقى أولى الكلمات البروفيسور نور القادري رئيس الإتحاد العربي الكندي CAF، وإستهل كلمته بتقديم الشكر للحزب على موافقه الداعمة والمؤيدة للقضية الفلسطينية. طالب القادري كندا، ومن خلال حزب NDP بتطبيق كامل لقرار مجلس الأمن 2334، وكذلك الإعتراف بدولة فلسطين عبر رفع التمثيل الفلسطيني أسوة بالعديد من دول غرب أوروبا. وقال بروفيسور القادري بأن كندا مطالبة أيضاً بزيادة دعمها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين UNRWA، كما وأكد على ضرورة الشروع بإظهارشهادة المنشأ لمنتجات المستوطنات، والتي تنتج في أرض فلسطينية محتلة، بإعتبارها منتجات غير شرعية. وأخيراً، أشار بروفيسور القادري لضرورة دعم حل الدولتين كحل أمثل للصراع في الشرق الأوسط.

 

من جانبها فقد قالت النائب في البرلمان الكندي ووزيرة خارجية الظل عن الحزب الديمقراطي الجديد السيدة هيلين لافارديير في كلمتها بأن الحزب طالب الحكومة الكندية ووزيرة الخارجية كريستيا فريلاند في مناسبات عدة، بضرورة إيجاد آلية مناسبة لتطبيق قرار مجلس الأمن 2334. هذا الأمر أكده النائب السيد أليكساندر بولوريز، وقال بأن الحزب يعكف على تحضير ورقة مواقف تعني بفلسطين وتطبيق جميع قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

 

تحدث الدكتور محمد أبو عوض ممثلاً عن الجمعيات الفلسطينية، وأثنى على مواقف الحزب حيال الشأن الفلسطيني، وأعاد التأكيد على ضرورة الإعتراف الكندي بدولة فلسطين، من خلال رفع التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني في كندا. كما أكد على ما ذكره بروفيسور القادري فيما يخص إظهارشهادة المنشأ لمنتجات المستوطنات، زيادة الدعم الكندي للأنوروا وتطبيق قرار مجلس الأمن 2334. وتطرق دكتور أبو عوض لحل الدواتين، وللإنتهاكات حقوق الإنسان في فلسطين، وضرورة إحترام حقوق الإنسان الفلسطيني.

 

وألقيت كلمات أخرى لممثلين عن إتحاد نقابات العمال في كندا، وعن الجاليات المغربية، والجزائرية، والسودانية، والتركية، واللبنانية، حيث أكدوا على مواقفهم الداعمة للقضية الفلسطينية، ومطالبين كندا بدعم القضية والإعتراف بدولة فلسطين، وتقديم العون لحقوق الإنسان الفلسطيني.

 

وطرح النائب عن الحزب الديمقراطي الجديد ووزير الصحة في حكومة الظل السيد دون ديفيز عدة أفكار لتضمينها في الحملة الإنتخابية المقبلة للحزب، من بينها على سبيل المثال الإعتراف بدولة فلسطين، وزيادة الدعم المقدم للشعب الفلسطيني من أجل رفع جزءاً من الظلم الواقع عليه.

 

وقد تم الإتفاق بين الجانبين على مأسسة هذا اللقاء ليُصبح لقاءاً دورياً من أجل تبادل وجهات النظر وتنسيق المواقف بين الحزب والجاليات العربية والإسلامية لما يخدم مصلحة الجميع.

 

يُذكر أن الحزب الديمقراطي الجديد هو حزب المعارضة الثاني في البرلمان الكندي، ويمثله أربعة وأربعون نائباً.

2019-02-01