الثلاثاء 14/10/1440 هـ الموافق 18/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
إسماعيل زياده 'سيلفي ' فلسطيني ..... أحمد دغلس

دعوات ..،  إبتسامات سيلفي تًعِج بها صفحات التواصل الإجتماعي بحضرة قادم من هنا اوهناك ... او أي ناحية لا تتكلم العربية وكأن القادم يحمل نجوم خمسة في النضال  موزعا الهم الفلسطيني على كل الأرض والسادة المسئولين في اوروبا وأمريكا ...؟!

مآدب الطعام ودعوات الإستقبال تتزاحم تكريما وودا وكأن " حاتم " حضر بالموعد ليأخذ المكان من ذاك الزمان لهذا وهما بأننا  بقارب في بحيرة طبريا يتقدم  مبتسما ، شاكرا على تصفية مياهها التي تعكرت بسبعين عاما من الإحتلال..؟!

عفوا أصدقائي هل سمعتم بغير " اسمي " عفوا أصدقائي هل تعرفون إسمي الرباعي حتى يكتمل العرس بي وبكم وهل تعرفون أن قيس " أحب " ليلى وهل تسمعون الواعظ في ظلمات المخيم الذي لا " زال " مخيم ...؟!

عفوا إنني لا أحسد أحدا لكنني ( أتألم ) لألم الديك الفدائي المذبوح المقدم في صحن السفرة والخاروف البلدي ( حنتوش ) الذي طار من فوق الحواجز ليكسر الطوق في ذهن " الطفلة " الفلسطينية التي أسَرت لحنتوش بانها تريد سيلفي مع ( ميسي ) نجم كرة القدم لا مع من يُعطي سيلفي بالمجان ...؟!

ترى هل ذاكرتنا لا زالت تذكر عائلة زيادة الفلسطينية في غزة ...، يا ترى هل وزعنا انفسنا كما كان يوزع ابو عمار نفسه على كل من إلتقاه  مناضلا ...؟!

لا أعتقد بل " أؤمن  " بسيلفي إسماعيل زيادة  الفلسطيني المقيم في هولندا الذي لم يطلب سيلفي لأنه بسيلفي أكثر ( بهجة ) من سيلفي القادم الذي رقص وفرقة العاشقين لا أكثر ...!! سيلفي اسماعيل زيادة موثق في التاريخ0 والجغرافيا الأوروبية بدعوى جنائية امام المحاكم الهولندية ضد غانتس الجنرال الإسرائيلي بتهمة " مجرم حرب " لإشتراكه في عمليات الإغتيال في لبنان عام 1979 وقيادته للحرب على غزة في العام 2014 التي قتلت والدة اسماعيل زيادة وزوجة شقيقه وإبن شقيقه وإخوته الثلاث مع عدم نسيان جرائم حرب 2012 اثناء عدوان عمود السحاب .

2019-02-04